تقنياتابتكارات جديدهالمجلةهاتف ذكي

نوكيا تتوقع انتهاء عصر الهواتف الذكية وشبكات الجيل السادس هي البديل

توقع “نيشان باترا” مدير الاستراتيجية والتكنولوجيا بشركة نوكيا، أفول نجم الهواتف الذكية من حياة البشر مع نهاية العقد الحالي، بحيث يحل محلها تكنولوجيا الجيل السادس بحلول عام 2030.

ورجح “نيشات” أن ذلك سيحدث جراء زيادة الاعتماد على هذا العالم الافتراضي في كثير من الجوانب التقنية، التي ستتوسع لتشمل أيضا الاتصالات.

الاعتماد على العالم الافتاضي

وأضاف نقلا عن موقع “نيشن وورلد” أن ذلك سيحدث نتيجة مع زيادة الاعتماد على هذا العالم الافتراضي في كثير من الجوانب التقنية، التي ستتوسع لتشمل أيضا الاتصالات.

وتابع: “نحن نؤمن في نوكيا أن أجهزة الهواتف الذكية ستغطي عليها أنظمة الواقع الافتراضي خلال النصف الثاني من العقد الجاري”.

ووفقا للموقع، فإنه على الرغم من أن نوكيا لم تعد المعيار في سوق الهواتف الذكية كما كانت قبل بضعة عقود، إلا أن الحقيقة هي أنها لا تزال صوتا موثوقا به في قطاع التكنولوجيا.

وقد لا يحدث ذلك خلال عام 2030، عندما نرى نهاية الهواتف الذكية كما تتوقع نوكيا، ومع ذلك، فإن هذا التنبؤ قد يكون صحيحا على المدى الطويل

شبكات 6G والنظارات الذكية

وقال في المنتدى الاقتصادي العالمي WEF، إن السبب في ذلك هو ظهور تكنولوجيا جديدة، وهي التي ستجعل الهواتف الذكية تنقرض بحلول عام 2030، حيث إن شبكات 6G ستصل بحلول نهاية ذلك العام، لكنها قد تجعل الهواتف الذكية قديمة.

وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة نوكيا أنه بحلول هذا الوقت لن يكون الهاتف الذكي على ما نعرفه اليوم، وسيفضل الناس الأجهزة مثل النظارات الذكية وتلك التي توضع على الوجه على الهواتف الذكية.

ويعتقد الرئيس التنفيذي لنوكيا أن نظارات الواقع المعزز AR والواقع الافتراضي VR ستصبح واجهة أكثر استخدامًا في عام 2030.

ورغم ذلك علقت الكثير من الصحف على توقعات نوكيا، حيث نشرت صحيفة جرو برودكشن، أنه من الصعب جدًا التفكير في أن أنظمة ميتافيرس هي التكنولوجيا التي ستحل محل الهواتف المحمولة، لأن أجهزة الواقع الافتراضي وكذلك الواقع المعزز الحالية، ليست ميسورة التكلفة فضلًا عن أنها غير مريحة على الإطلاق وتفتقر إلى الاتصال اللاسلكي.

وأضافت الصحيفة أنه في الوقت الذي تتحسن فيه هذه الجوانب بشكل كبير، سيسمح ذلك بالنظر إلى ميتافيرس على أنها التكنولوجيا التي ستحل محل التجربة الحالية التي يقدمها الهاتف الذكي.

 

وفي نفس السياق أكدت “روث بورات”، المدير المالي لشركة Google، في الجلسة نفسها، إن تقنيات الواقع المعزز ستحل العديد من المشكلات اليومية. قال بورات: “نتوقع انتشار النظارات الذكية ، وعلى سبيل المثال، القدرة على ترجمة النص على شاشة النظارات”.

في منتصف شهر مايو، عرضت Google نموذجًا أوليًا لنظارات الواقع المعزز بوظيفة ترجمة الصوت إلى نص. وأوضحت الشركة أن المنتج المعروض يسمح للناس من مختلف أنحاء العالم بالتواصل، ويزيل حاجز اللغة.

 

ما هي شبكات الجيل السادس؟

وفقا لموسوعة ويكيبيديا؛ في مجال الاتصالات عن بعد، سيكون الجيل السادس (6 Generation ‏ أو اختصارًا 6G)، هو معيار الجيل السادس لتقنيات الاتصالات اللاسلكية التي تدعم شبكات البيانات الخلوية. إنه الخلف المخطط له للجيل الخامس ومن المرجح أن يكون أسرع بشكل ملحوظ، بسرعات تصل إلى 95 جيجابت / ثانية. مثل سابقاتها، ستكون شبكات الجيل السادس عبارة عن شبكات خلوية عريضة النطاق، حيث يتم تقسيم منطقة الخدمة إلى مناطق جغرافية صغيرة تسمى الخلايا. أبدت العديد من الشركات (مثل نوكيا وسامسونج وإل جي وأبل) اهتمامًا بالجيل السادس. كما ورد أن الصين وكوريا الجنوبية واليابان لديهم اهتمام أيضًا. من المرجح أن تصبح تقنية الجيل السادس متاحة تجارياً في ثلاثينيات القرن الحالي.

بصورة مماثلة، من المتوقع أن تسهّل الشبكة وتدعم التحسينات الشاملة في مجالات مثل التصوير ومعرفة الموقع ومشاركة التكنولوجيا. تم اختيار الشبكة أيضاً للعمل مع منافذ تقنية أخرى مثل الذكاء الصنعي لتمكين البنية التحتية الحاسوبية لـ 6G من اتخاذ قرارات مهمة بناءً على معالجة البيانات ومشاركتها وتخزينها مع توفير أقل زمن انتقال.

 

يُتوقع العديد من المزايا مقارنة بشبكة 5G المُستخدمة بالفعل في المدن والبلدات الرئيسية، خاصة في دول مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا. إلى جانب توسيع نطاق القدرات التي أظهرتها 5G، ستدعم شبكة 6G التطبيق المبتكر بشكل متزايد في مجالات اتصال التكنولوجيا اللاسلكية والاتصالات والتصوير والمعرفة. يمكن أن تؤدي التوقعات إلى تطورات كبيرة محتملة في جميع أنحاء العالم حيث ستصبح العديد من العمليات متكاملة بشكل أكثر سلاسة كجزء من البنية التحتية الحاسوبية لتقنية 6G.

تدير أنظمة الاتصالات في القطاع التجاري أعينها وتقدم توصيات حول الشكل الذي يجب أن يبدو عليه تطوير تقنية 6G اللاسلكية حتى في التطور المبكر لشبكة 5G.

 

إذا تمكنت تقنية شبكة 6G من تلبية احتياجات الاتصالات التجارية وللأجهزة النقالة عند إطلاقها، فسيتم الكشف عن المزيد من الابتكارات في حين من المحتمل أن تلبي الأنظمة الحالية التي تتطلب تحسينات الأهداف المتوقعة. ومن ثم، فإن التقدم سيحول التكنولوجيا اللاسلكية، وستحظى الاستثمارات الضخمة التي تحدث بسبب المستوى التكنولوجي الحالي بلا شك بدعم ممتاز أكثر بكثير.

تطورات الجيل السادس

بالنظر إلى تطورات الجيل السادس، فإن العديد من المشاريع البحثية جارية لتحديد ما قد يكون ممكناً وكل ما هو مطلوب لجعل 6G أكثر أهمية. بينما لا تزال شبكة 5G تتطور، من المحتمل أن تعتمد شبكة 6G على عيوب تجارب شبكات الأجيال السابقة والترقيات الأخرى المتوقعة فيما يتعلق بالتوافق مع العديد من الصناعات التي قد تحتاجها لتصبح مفيدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى