بنك المعلوماتالمجلة

إدوين ولزبث.. أعجب الرحلات بأغرب المركبات لبث الوعي بطرق المعيشة المستدامة

أربعة وخمسون رحلة غريبة حكاها الكاتب المصري الراحل أنيس منصور بأسلوبه الشائق في أحد أشهر كتبه الصادرة عام 1972 “أعجب الرحلات في التاريخ”، ويضم الكتاب رحلات لمستكشفين وغزاة ورحالة ومهاجرين ومسافرين منذ فجر التاريخ. ولو عاش الكاتب الراحل إلى يومنا هذا وأراد أن يصدر جزءا ثانيا من كتابه لضم إليه بلا شك تلك الرحلة المجنونة على متن تلك المركبة العجيبة التي يستعد لإطلاقها الزوجان الهولنديان إدوين وليزبث تر فيلديه Edwin and Liesbeth ter Velde.

 مركبة يدوية الصنع

رحلة الزوجين، انطلقت عبر القارة القطبية الجنوبية في ديسمبر القادم 2018 باستخدام مركبة يدوية الصنع، تتكون من خردة معدنية ومواد بلاستيكية معاد تدويرها في الغالب، في مهمة تستهدف تعزيز استخدام المواد المعاد تدويرها والمساعدة في وضع الاقتصاد الدائري على الخريطة الوطنية.

 تصفير النفايات

قصة هذه الفكرة كما يرويها الزوجان على موقع مؤسستهما غير الربحية Clean 2 Antarctica، تقول بأن كل شيء بدأ بقرار اتخذاه بأن يطبقا في حياتهما مبدأ “تصفير النفايات Zero Waste” وذلك بوقف التخلص من الأشياء، وقد كانت تلك خطوة صغيرة ذات عواقب كبيرة.

 

ففي صيف عام 2015، كان الزوجان يتناولان العشاء عندما ألقوا بعبوة أخرى من البلاستيك في صلة المهملات، وكانت تلك العبوة هي القشة التي قصمت ظهر البعير، فقد أثار الأمر في عقولهما تساؤلا: لماذا تصبح العبوة الآن “عديمة القيمة” بعد أن كانت منذ دقائق ذات قيمة؟ قاموا بإفراغ القمامة الخاصة بهم وقرروا مراجعة عاداتهم الشخصية، وكما يقال ..شيء واحد يؤدي إلى آخر، وهكذا ولد الحلم.

 صهر البلاستيك

كانت الخطوة التالية القيام بشيء مع كل ما جمعوه من بلاستيك، ومن ثم قاموا بتمزيق قطع البلاستيك وصهرها في خيوط تغذي الطابعات ثلاثية الأبعاد. ثم أخذوا الأمر إلى المستوى التالي وفعلوا ذلك على نطاق صناعي، باستخدام الكريات المعاد تدويرها من محطة النفايات. ومع أربعين من الطابعات ثلاثية الأبعاد، طبعوا أربعة آلاف من قوالب البلاستيك المعاد تدويره مستوحاة من الشكل السداسي لشمع العسل وأسموها Hex Cores، والتي تصلح ككتل لبناء هياكل وأشياء مختلفة، وهي مصممة لتكون خفيفة وقوية. وقد استخدموا تلك الكتل لبناء مركبتهم التي أسموها “الرحالة الشمسية أو Solar Voyager“. ولكن لماذا التوجه للقطب الجنوبي؟

 سيارة من البلاستيك

في البداية استلهم إدوين الفكرة من المسافرين القطبيين مارك كورنيليسين وويلكو فان روينجن، الذين توصلوا إلى خطة لقيادة سيارة رياضية تضاريس معظمها مصنوعة من البلاستيك المعاد تدويره ومدعومة بالطاقة الشمسية إلى القطب الجنوبي، وقد أراد إدوين جعل هذه الفكرة حقيقة. لكن القيادة على سطح القطب الجنوبي تحتاج إلى تفكير إبداعي.

إدوين ولزبث.. أعجب الرحلات بأغرب المركبات لبث الوعي بطرق المعيشة المستدامة

 فوق الثلج

كيف تطفو المركبة فوق الثلج وكيف يتوفر لراكبيها مياه الشرب؟ وكيف يمكنهم التواصل مع مركز مراقبة البعثة؟ هل يمكن أن يتحقق ذلك عبر توفير عشرة ألواح شمسية كطاقة ثابتة للمحرك؟ وهل يمكن للأنابيب المفرغة أن تذيب الجليد؟ وهل يمكن للمركبة خفيفة الوزن عبر استخدام عجلات خاصة أن تجعل القيادة أكثر كفاءة؟ ومن ثم فإن المركبة التي بدأت كهيكل بلاستيكي صارت الآن مركبة ذات تقنية عالية بنيت من أجل أن تتناسب مع القارة القطبية الجنوبية.

 العالم المستدام

لكن الأمر لم يكن سهلا، فمن أجل إنشاء شيء كهذا لم يتم بناؤه من قبل، احتاج الأمر إلى التجربة والاختبار والتعلم، والفشل والنكسات منذ عام 2015 حتى آخر اختبار للمركبة على أرض القارة القطبية الجنوبية في أغسطس 2018. وكما يقول الزوجان على موقعهما: “إن البناء مع الشركاء والتجريب هو نموذج الاقتصاد الدائري الذي نسعى لأن يعم، وتثبت Solar Voyager أنه ليس علينا أن نخترع تكنولوجيا جديدة لتحقيق ذلك، ولكن علينا أن نعيد اكتشاف ما يمكننا فعله بما لدينا، فلدينا كل التكنولوجيا التي نحتاجها لعالم مستدام، والآن حان الوقت لتطبيقها”.

 الألواح الشمسية

يبلغ طول المركبة Solar Voyager 16 مترا، ووزنها 1485 كيلوجرام، وتسير بسرعة 8 – 9 كيلومتر في الساعة، وتحمل عشرة ألواح شمسية ثنائية القطبية، فضلا عن 6 أنابيب طاقة شمسية مفرغة لإذابة الجليد، وهي مزودة بثمانية إطارات خاصة مدرعة بشبك معدني لتسهيل سيرها، ونوافذ خاصة للأشعة تحت الحمراء، لامتصاص ضوء الشمس، ومقطورتين مزودتين بغذاء يكفي رحلة تمتد لأربعين يوما، رحلة يبلغ طولها ذهابا وعودة 2400 كيلومتر عبر الصحراء الجليدية للقطب الجنوبي، هناك حيث لا تغرب الشمس أبدًا، وفي درجة حرارة تتراوح ما بين 30 و50 درجة مئوية تحت الصفر، حيث سيتم اختبار الإنسان والآلة على سطح القارة الأكثر جفافًا والأبرد والأعلى على ظهر الكوكب. حيث تحتوي القارة على 90٪ من جليد العالم ولا ينتمي إليها أحد.

وهي خالية من النفايات بحكم القانون، مما يجعلها وجهة مثالية لمغامرة خالية من النفايات، وكما يقول الزوجان: يمكننا أن نتعلم من القارة القطبية الجنوبية ونحرص على البقاء على هذا النحو الخالي من النفايات، ونريد أيضا زيادة الوعي بمعاهدة القارة القطبية الجنوبية، والتي إذا لم يتم تمديدها في عام 2048، فسوف يتم فتح القارة للاستغلال التجاري.

زيادة الوعي

أما Clean 2 Antarctica التي تقف وراء المغامرة، فهي مؤسسة غير هادفة للربح تهدف إلى زيادة الوعي وإلهام الناس والمنظمات لزيادة تطوير وتنفيذ البدائل المستدامة لطريقتنا الحالية في الحياة، والقيام بذلك لتسريع الانتقال من مجتمع الاقتصاد الخطي إلى مجتمع الاقتصاد الدائري، وإنشاء المبادرات التي تتعلق بهذا الهدف وتعززه. وتسعى المؤسسة لتحقيق هدفها ذلك من خلال تنظيم هذه الرحلة الاستكشافية الملهمة إلى القارة القطبية الجنوبية من أجل الدعاية وبث الوعي بطرق المعيشة المستدامة، وتثقيف الشباب وإشراكهم في المشاريع المتعلقة ببعثة المؤسسة وببناء المركبة، وتطوير تلك المركبة المزودة بالطاقة الشمسية من أجل جمع المعرفة حول الابتكارات والتطبيقات المستدامة، وتحفيز التعاون بين القطاعات المختلفة (الشركات والمدنيين والأحزاب السياسية والمؤسسات الاجتماعية ووسائل الإعلام وغيرها)، وجعل المعرفة والخبرة التي تتحصل عليها المؤسسة سهلة المنال قدر الإمكان، من أجل إلهام الناس للسعي من أجل تسريع الانتقال إلى مجتمع الاقتصاد الدائري.

 رحلة استكشافية

من أجل ذلك تتبنى حاليا المؤسسة فضلا عن الرحلة الاستكشافية، برنامج “التعلم من الأطفال” والذي يستهدف أن يكتشف الأطفال الإمكانات غير المحدودة لإعادة استخدام البلاستيك بطريقة مرحة. وبرنامج “بحثا عن التغيير Quest for Change” الذي يستهدف العقول الشابة في الشركات، لمساعدتهم على إيجاد حلول مستدامة لمشكلات النظام الاقتصادي القائم، وذلك عبر تنظيم رحلات بحرية في المحيط الأطلنطي تعمل بمثابة مراكز أبحاث sailing think tank.

مغامرات خطرة

الآلاف في العالم يقومون بمغامرات من هذا النوع الخطر أو أكثر منها خطورة، لكن ما يميز تلك الرحلة أنها “مغامرة ذات غرض” يتجاوز المتعة الشخصية، فكما يقول الزوجان: نريد أن يعيد الناس اكتشاف عالمهم، وتجربة استخدامات النفايات البلاستيكية واستكشاف عالم من الاحتمالات. إن بعثتنا هي بمثابة شرارة للمغامرة الشخصية، فيها كل سحر المغامرات الكلاسيكية، لكنها تزيد عليها أن لها غرض، وهو إنشاء عالم أفضل. وبلا شك فإن الذهاب في مغامرة لها غرض كهذه، سواء في أوطاننا أو في مكان آخر بعيد، يمكن أن يساهم في جعلنا بشرا أفضل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى