اختراعاتاختراعات بيئية

تركيا تزود بحر مرمرة بالأكسجين للتخلص من “مخاط البحر”

تعمل السلطات التركية على القضاء على ظاهرة الصمغ أو المخاط البحري في بحر مرمرة وذلك من خلال تزويد هذا البحر بالأكسجين.

وقالت وكالة أنباء الأناضول، إن تركيا أطلقت أكبر حملة لتنظيف مياه بحر مرمرة خلال فعالية نظمت بحضور وزير البيئة والتخطيط العمراني مراد قوروم، في إطار خطة العمل الخاصة بمواجهة ظاهرة الصمغ البحري في بحر مرمرة.

وعرضت الوكالة بعض المعلومات عن طريقة تزويد البحر بالأكسجين للتخلص من تلك الظاهرة، حيث تستمر أعمال التنظيف في بحر مرمرة منذ أسبوعين بشكل متزامن في إسطنبول وقرمورسل في ولاية قوجة إيلي وعدة مناطق أخرى.

ووفقا لتلك الطريقة، فإنه يتم زيادة نسبة الأكسجين تحت عمق 30 مترا من البحر من خلال أجهزة توضع في 4 نقاط في خليج أزميت ونقطة في “بنديك” في إسطنبول، وفي حال الحصول على نتائج إيجابية من تلك الطريقة سيتم تزويد كافة المناطق في بحر مرمرة بتلك الأجهزة.

https://twitter.com/Mrt_Ongun/status/1402350875142668288

وفي وقت سابق، تعهدت تركيا بإنقاذ بحر مرمرة، وذلك بالبدء في تنفيذ برنامج لإدارة الكوارث بهدف إزالة “مخاط البحر” اللزج الذي يهدد الحياة البحرية وصناعة الصيد.

وانتشرت طبقة كثيفة من مادة عضوية لزجة، تعرف أيضا بصمغ البحر، في البحر جنوبي إسطنبول وغطت موانئ وشواطئ ومساحات من مياه البحر. وغاص بعضها تحت الأمواج مما أدى إلى اختناق الحياة البحرية.

وقال وزير البيئة مراد قوروم، إن 25 زورقا لتنظيف سطح البحر وإقامة الحواجز، وكذلك 18 سفينة أخرى، تعمل لمنع انتشار هذه المادة.

وأضاف أنه سيتم منع الصيد غير القانوني وإزالة الشباك المتروكة في البحر، وأن تركيا ستعلن بحر مرمرة منطقة محمية بحلول نهاية 2021.

وقال قوروم: “بدأنا اليوم جهود التنظيف في كل من البر والبحر في 15 نقطة. وأضاف: “عازمون على إنقاذ مرمرة وسوف ننقذه”، مشيرا إلى أن نحو ألف عامل سيأتون بالنفايات إلى الشاطئ وينقلونها إلى منشآت تابعة للمجالس البلدية.

https://twitter.com/TRTWorldNow/status/1401660170367868937

ويقول علماء إن التغير المناخي والتلوث يساهمان في انتشار تلك المادة العضوية التي تتضمن مجموعة شديدة التنوع من الكائنات الدقيقة وتنتشر بقوة عندما تصب مياه صرف غنية بما تتغذى عليه هذه الكائنات في مياه البحر.

ورحب السكان بعملية التطهير، لكنهم اشتكوا من تلوث البحر المتفشي منذ سنوات، وفقا لـ “رويترز”.

وقال قادر صيدام، وهو صيدلاني (65 عاما): “بالطبع، هذا المخاط تراكم على مدى سنوات. تشكّل بسبب عدم وعينا لسنوات طويلة.. إزالته أمر جيد”.

وأرجع الرئيس رجب طيب أردوغان سبب الانتشار الواسع لتلك المادة إلى مياه غير معالجة من مدن بينها إسطنبول التي يقطنها 16 مليون نسمة، وتعهد قائلا: “سنطهر بحارنا من بلاء المخاط”.

المصدر: arabic.sputniknews

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى