المجلةبنك المعلومات

“جاداف باينج”.. يدشن أكبر غابة من صنع الإنسان في العالم

وسط صيحات مراقبي الحياة الطبيعية, وفي ظل الأزمة المناخية التى يشهدها العالم، استطاع المبادر الهندي جاداف مولاي باينج، Jadav Payeng أن يدشن حراجاً ضخماً عبر زراعة مختلف أنواع الأشجار الكثيفة لتتحول لأكبر غابة من صنع الإنسان فى العالم.. حصل جاداف، المعروف أيضًا باسم Molai Payeng ، على اسمه “رجل الغابة في الهند” بقضاء 30 عامًا من حياته في زراعة حوالى 40 مليون شجرة مما ساهم في تغيير شريط رملي قاحل من براهمابوترا، التي تغطي مساحة 550 هكتارًا من الأراضي المعروفة باسم “مولاي كاثوني”.

غابة مولاي كاثوني التي زرعها جاداف واقعة بالقرب من كوكيلاموخ في منطقة جورهات في ولاية أسام ، هي الآن موطن للنمور وقطعان الأفيال والغزلان والأرانب ومجموعة متنوعة من الأنواع المحلية والمهاجرة وآلاف الأشجار.

كرس جاداف نفسه لزراعة الأشجار ورعاية الغابات على شريط رملي بالقرب من ضفاف نهر براهمابوترا. بولاية آسام.، الهند على مدى عقود.. وهو معروف بنشاطه البيئي في غابات ماجولي..

حسب موقع indiatoday-in ، فبسبب كفاءته وعمله الشاق، تم تغيير اسم الغابة لتسمى باسمه. لقد ربطته مساعيه الصادقة، وعزمه الجاد، وشغفه بالبيئة، وحسمه وحزمه فى الدفاع عنها للفوز بلقب رجل الغابات في الهند.

نظرًا لكونه ولد في قبيلة هندية عتيقة ذات جذور أصيلة ممتدة تعود لسكان الهند الأصليين، فقد كرّس المعروف بـ” رجل الغابات في الهند” ، حياته للحفاظ على الغابة والموائل الطبيعية. على أن استمراره في إعادة التحريج، لم يكن معروفًا لقسم الغابات بالمدينة.

كوكب الأرض في وسط أزمة مناخية

كوكب الأرض في وسط أزمة مناخية. وقد أدى الاستخدام المفرط للموارد المتجددة وإزالة الغابات لإشباع جشع الإنسان إلى تصدير هذا المورد المتجدد المجدد للحياة بقوة وقسوة لكل أنحاء العالم، مما أهدره وعمل على تدهوره، العديد من نشطاء البيئة يعرفون Jadav Payeng ، فهو “رجل الغابات في الهند” ، وهو “مجدد الطبيعة” وهو “بطل البيئة”، بالنسبة للكثيرين. فقد زرع غابة كبيرة بمفرده، يُنظر إليها غالبًا باعتبارها أكبر غابة من صنع الإنسان في العالم.

ظل جاداف يزرع الأشجار على مدار الثلاثين عامًا الماضية، فقد كرّس أفضل الأيام للبيئة والاستدامة، مقدماً قصة مدهشة من المثابرة والصبر والشغف والعشق للبيئة.

بطل إعادة التشجير

حسب موقع oneearth-org، عندما كان جاداف يبلغ من العمر 16 عامًا، شهد موت عدد كبير من الثعابين بسبب الحرارة الزائدة بالقرب من محمية Majuli، الواقعة في نهر Brahmaputra.، حيث اجتاحت الثعابين الميتة المكان بعد أن جرفها الفيضان بالقرب من الشريط الرملي. حتى في تلك السن المبكرة ، كان يعلم أن على شخص ما أن يفعل شيئًا ما في عام 1979.

يُعتبر جاداف، بطل إعادة التشجير الأول في الهند، فقد بدأ في غرس الأشجار التي تآكلت فيها التربة ، في البداية بدأ ببذور الخيزران ثم انتقل بعد ذلك إلى أنواع أخرى، الآن ، بعد أكثر من 30 عامًا ، تغطي الغابة 1360 فدانًا من الأشجار، وقد نمت أشجارها وشجيراتها بطريقة رائعة .

قام جاداف بزراعة شتلات الأشجار وقام برعايتها حتى نمت أغصانها ، لتتحول لأشجار ضخمة وهي اليوم موطن لنمور البنغال وأنواع أخرى. من الحيوانات، نظرًا لرعايته الغطاء الأخضر ، فإن العديد من الأنواع مثل الغزلان والأرانب والطيور وقطيع من حوالي 100 فيل ، تزور الغابة وتبقى لمدة ستة أشهر.

دائرة الضوء

ظهر رجل الغابة الهندي في دائرة الضوء عندما جاءت سلطات إدارة الغابات في عام 2008 بحثًا عن 155 فيلًا دمروا ممتلكات قرية في أرونا تشابون. ومن ثمّ فقد قام قسم الغابات بالمدينة بمشاهدة غابات مزدهرة وخضرة لأول مرة بالمنطقة.

في عام 2017 ظهر جاداف في دائرة الضوء عندما عثر مصور للحياة البرية على الغابة في رحلته وكتب مقالًا عنه ، والذي جُذب الانتباه بسببه.

في عام 2012، استدعته جامعة جواهر لال نهرو إلى الحرم الجامعي وقامت بتقييم معرفته بالحياة البرية لمدة ثلاثة أيام بعد ذلك ليتم تكريمه بلقب “رجل الغابة في الهند”.

كان لدى جاداف في الهند أفكار قابلة للتطبيق لإنقاذ محمية Majuli عن طريق زراعة الأشجار بالقرب من الأرض القاحلة لنهر براهمابوترا. وقد استحوذ شغف جاداف في حماية البيئة والاستدامة على اهتمام الحكومة الهندية ، ومن ثمّ حصل الناشط البيئي على العديد من الجوائز المحلية والدولية.

في ديسمبر من العام الماضي، وقع جاداف باينج، البالغ من العمر 62 عامًا، اتفاقية مع منظمة غير حكومية Fundacion Azteca ، للتعاون في مشاريع بيئية في المكسيك تهدف إلى زراعة 7 ملايين شجرة في الدولة الواقعة في أمريكا الشمالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى