ابحاث علميةابحاث بسيطةالمجلةبنك المعلوماتمهن إبداعية

موضوع بحث كامل عن الفن وتعريفة وانواع الفنون

تعريف الفن أو الفنون وماهيته :

الفن هي لغة و موهبة مقدسة لكل شخص تعبر له بشكله. فكلمة الفن في العالم لها معاني عديده و استخدمها الإنسان لترجمة التعابير التي ترد في ذاته الجوهرية وليس تعبيرا عن حاجة الإنسان لمتطلبات حياته رغم أن بعض العلماء يعتبرون الفن ضرورة حياتية للإنسان كالماء والطعام إلا انه يعتبر بأنه من اشكال التطور الحضاري للبشريه وكان نتاج ترجمه وتطور حياة البشريه علي مر العصور حيث ظهرت انواع مختلفه من الفنون وتطورت مع الوقت, ليصبح مع مرور المزيد من الوقت تظهر اشكال وانواع مختلفة من الفنون .

فالفن هو موهبة إبداع وهبها الخالق لكل إنسان لكن بدرجات تختلف بين الفرد والآخر. لكن لا نستطيع أن نصف كل هؤلاء الناس بفنانين إلا الذين يتميزون عن غيرهم بالقدرة الإبداعية الهائلة. فكلمة الفن هي دلالة على المهارات المستخدمة لإنتاج أشياء تحمل قيمة جمالية على تعريفة فمن ضمن التعريفات أن الفن مهارة – حرفة – خبرة – إبداع .

فيمنح الخالق كل انسان نوع معين من الفن ينبغ فيه علي حسب طريقة النشأه والتربيه فمن الناس من ينبغ في التمثيل او الغناء او الموسيقي وكذلك العلوم التطبيقية مثل الهندسة والرياضة والفيزياء والكيمياء والفلك والطب وكذلك العلوم الانسانية مثل علم النفس والاجتماع وعلوم الادارة ولذلك تري كل شخص لدية موهبه مختلفه عن الاخر ولا نقول ان العلوم التطبيقية او الانسانية نوع من انواع الفنون ولكن نقول ان البراعه والاتقان والشغف للعلم يعتبر من الفنون وليس العلم في حد ذاته .

طبيعة الفن :

“هي واحدة من أكثر المسائل مراوغة ومن المشاكل التقليدية للثقافة الإنسانية “. ،وقد تم تعريفها بوصفها وسيلة للتعبير والتواصل من العواطف والأفكار ،وسيلة لاستكشاف وتقدر العناصر الشكلية لمصلحتهم الخاصة، وعلى التنكر البيئي أو التمثيل.

من هو الفنان وعلي من يطلق لقب الفنان :

هو ذلك المبتكر ذو الأفكار الغريبة عن التقليد، فالفنان غالبا ما يكون سابقا لعصره أين ما يظن بقية الناس أنه شبيه بذلك المجنون نظرا لتميز أفكاره. لكنه في الواقع يعتبر أذكى الناس وأكثرهم خيالا وإحساسا.
فالفنان هو ركيزة الحضارة والقائد الكفء لقاطرة التطور. فدخوله لأي مجال عملي أو علمي قد يحوله من العالم المعقول إلى العالم اللامعقول.

انواع الفنون :-

 

الفن التشكيلي

تُعرف الفنون التشكيلية بأنّها تلك الفنون التي تُصور الحالة الشعورية للإنسان وتجسدها في عمل يتسم بالجمال ويُحقق الإمتاع النظري لمشاهده، وذلك عن طريق تطويع الألوان والمساحات والخطوط وغيرها من المزايا الشكلية للأشياء، ويندرج ضمنها مجموعة كبيرة جداً من الفنون كالنحت، والرسم، والتصوير، بالإضافة إلى الفنون التطبيقية الغنية بالإبداع والجمال الشكلي.

 

 

مدارس الفن التشكيلي :

تتعدد مدارس الفن التشكيلي، ومن أشهرها ما يأتي:

1- الواقعية:

انتهج رواد المدرسة الواقعية نهج تصوير الواقع دون تغيير أو مجاملة، فاقتصرت أعمالهم على رسم المناظر الطبيعية المجردة.

2- الانطباعية:

بدأ الفنانون بالتحول من النهج الوصفي المجرد للطبيعة إلى استخدام الضوء وما يخلقه من تأثيرات، وكان كلود مونيه أحد أبرز الفناين اللذين قادوا هذا التغيير.

3- الرمزية:

هدفت الرمزية إلى الحفاظ على جمالية الفنون وما تتضمنه من خيال وروح حالمة من الاندثار، بعد أن تفشت قيم الحضارية المادية عقب الثورة الصناعية.

4- التعبيرية:

قامت هذه المدرسة على تحريف الأشكال وبيان ازدواجية العناصر، كالجسد والنفس، والروح والمادة، وقد ظهرت في أوروبا الشمالية وبرزت مع انتهاج فان كوخ أسلوبها في لوحاته.

الرسم :

الرسم هو تعبير تشكيلي يستلزم عمل علاقة ما على سطح ما، وهو التعبير عن الأشياء بواسطة الخط أساساً أو البقع أو بأي أداة.

و هو شكل من اشكال الفنون المرئية: الفنون التشكيلية وأحد الفنون السبعة.

والرسم قد يكون تسجيلاً لخطوط سريعة لبعض الملاحظات أو المشاهد والخواطر لشكل ما في لحظة معينة، وقد يكون عملاً تحضيرياً لوسيلة أخرى من وسائل التعبير الفني، ولكنه في أحيان كثيرة ما يكون عملاً فنياً مستقلاً قائماً بذاته.

 

 

انواع الرسم 

فالرسوم تختلف في مظاهرها وأهدافها وأيضاً في أنواعها…

وفى هذا النطاق يمكن تقسيم الرسم إلى أنواع ثلاث هي : –

الرسوم البسيطة (العجالات):-

وهى عبارة عن ملاحظات سجلت لشيء معين أو حالة لها أهمية في لحظة معينة.

الرسوم التحضيرية: –

هي رسوم تمهيدية لوسيلة أخرى من وسائل التحضير كالتصوير والنحت.

الرسوم المتكاملة: –

وهى التي تؤخذ على أنها عمل فني منته مستقل قائم بذاته.

هناك تصنيف آخر لأنواع الرسم فهناك:

الرسم المنظوري:

فن تمثيل الأجسام ثلاثيّة الأبعاد على سطح ثنائيّ الأبعاد بطريقة تُحدث في النفس انطباعًا واقعيًّا

الرسم الميكانيكي:

رسم كرسم معماريّ يتيح للقياسات أن تفسَّر وتؤوّل

الرسوم المتحركة:

نوع من المناظر السينمائيَّة تُجمع فيها رسوم كل منها مختلف اختلافًا طفيفًا عن الرسم الذي قبله ثم تصوَّر وتوفَّق لها الأصوات المناسبة عند عرضها بسرعة معينة فتبدو الصور وكأنها تتحرّك

التصوير الزيتي :

 

يعتبر التصوير الزيتي من أهم الفنون التي تبرز حضارة الشعوب وهو أحد الوسائل الهامة للتعبير عن الخبرة الإنسانية ونقل المعرفة عبر الأجيال, والتصوير الزيتي لم يكن من ابتكارهم من واحد فقط بل هو كان نتاج عدة تجار على مر العصور, ولذلك فقد مر التصوير الزيتي بمراحل تطورمختلفة ومتعددةو ويرجع تطور تاريخ تكنيك التصوير الزيتي وانتشاره إلي منتصف القرن الخامس عشر الميلادي, وان كان معظم المؤرخين برجعوا استعمال التصوير الزيتي إلي عهود غاية في القدم, ولو إن أختلفت الاراء عن بدايات استخدام التصوير الزيتي, ولكن اتفقت أن أول من استعمل زيت بذره الكتان على نطاق واسع كوسيط في التصوير الزيتي هو الفنان الهولندي هبرد فإن أيك (1370- 1426هـ) وقد طور هذا الاسلوب ولكن لا يرجع إليه الفضل في اكتشاف كل طرقة واسرارة, ثم تطور هذا الأسلوب بعد ذلك في القرون الملحقة إلي أن أصبح من أهم الفنون التي عبرت عن حضارة الشعوب ومدي تقدمها, والتي ذالت لوحاته ( اللوحات الزيتية” عناية خاصة من قبل القائمين على حفاظ التراث التاريخي والأنساني والثقافي على مر العصور.

 

السطح المستخدم في الرسم :

هي السطح الذي يرسم عليه الفنان بخامة الالوان الزيتيةوهو عادة يكون من القماش وهو اما الدمور أو توال أو الخشب وفى جميع الحالات يجب معالجة السطح وذلك عن طريق سد مسامه بمعجون حتى لا يتسرب اللون خلال الانسجة وفى حالة إذا كان السطح المراد الرسم عليه هو القماش يشد اولا على برواز من الخشب لكي تكون الابعاد متساوية ولا يحدث أي كرمشة في أي جزء من اللوحة.

 

الالوان:

تسمى الاخضاب فهى تعطى اللون المطلوب ولا تذوب في الزيت وتكون منتشرة فيه ويزيد العمق اللونى وويزيد البريق. يجب أن يكون اللون له قوة لونية أي له القدرة على التلوين وقوة عتامة أي مقدرة على اخفاء السطح الذي تحته.

 

تصوير جداري :

من أقدم أشكال الفن البشري، هذا ما تشير إليه لوحات الكهوف في معظم المستوطنات البشرية القديمة حول العالم، حيث كان الفن بأنواعه وسيلة الإنسان البدائي في عصور ما قبل التاريخ لتجسيد رسومات اعتقد بقدرتها على حمايته ودفع الشرور عنه، فكان بذلك أول مصمم للجداريات في التاريخ.

لقد رَسم الإنسان الأول قبل أن يعرف الكتابة، فكان التصوير الجداري مُلازماً له منذ نشأته. إذ وجد فيه ملاذاً للتعبير عن ذاته وما يراوده من أسئلة وجودية وغيبية، فوثق برسوماته المبسطة معتقداته وطقوسه ونشاطاته، وحاكى ما تحتويه بيئته على جدران الكهوف وسقوفها مستفيداً من الطبيعة غير المنتظمة لسطوح الجدران، التي ساعدته في تطوير محاكاته للواقع في أشكاله المرسومة.

عادة ما تصور الجداريات فعاليات الشعوب في حضارة ما، عبر تجسيد لحظة زمنية تروي مشاهد تتراوح بين الصيد والتجمعات والحياة الأسرية، وصولاً إلى المشاهد الدينية والجنائزية.

وهي وسيط بين الفنانين والجمهور والسلطة، حيث تؤدي دوراً في خلق وعي عام بقضايا معينة، إضافة إلى وظيفة النقد الاجتماعي والسياسي، فضلاً عن تعزيز الهويات السياسية والمجتمعية.

اشتقت كلمة جدارية “mural” من الجذر اللاتيني “murus” الذي يعني الجدار، ويمكن تعريفها فنياً على أنها قطعة من الأعمال الفنية المطلية أو المطبقة تقنياً على سطح جداري. كما تعرف اللوحة الجدارية، في الفنون الجميلة، بأنها رسم يطبق مباشرة على سطح الحائط أو السقف، أو يتم رسمه على قماش canva ويثبت بعدها.

تختلف اللوحة الجدارية بطبيعتها عن جميع أشكال الفن التصويري الأخرى، كونها مرتبطة عضوياً بالهندسة المعمارية. ويمكن لاستخدام اللون والمعالجة الموضعية أن يغير بشكل جذري في الإحساس بالنسب المكانية للبناء.

وبذلك تعد الصورة الجدارية الشكل الوحيد الثلاثي الأبعاد للرسم التصويري، لقدرتها على تعديل المساحة المطبقة عليها.

الفسيفساء/ الموزاييك :

هو فن وحرفة صناعة المكعبات الصغيرة واستعمالها في زخرفة وتزيين الفراغات الأرضية والجدارية عن طريق تثبيتها بالملاط فوق الأسطح الناعمة وتشكيل التصاميم المتنوعة ذات الألوان المختلفة، ويمكن استخدام مواد متنوعة مثل الحجارة والمعادن والزجاج والأصداف وغيرها. وفي العادة يتم توزيع الحبيبات الملونة المصنوعة من تلك المواد بشكل فني ليعبر عن قيم دينية وحضارية وفنية بأسلوب فني مؤثر. (الطرشان 1985 : 3). وهو من أقدم فنون التصوير.

ترسم اللوحة الفسيفسائية عادة بانتظام عدد كبير من القطع الصغيرة الملونة كي تكون بمجملها صورة تمثل مناظر طبيعية أو أشكال هندسية أو لوحات بشرية أو حيوانية. استخدام الفسيفساء قديم ويرجع لأيام السومريين ثم الرومان حيث شهد العصر البيزنطي تطورا كبيرا في صناعة الفسيفساء لأنهم ادخلوا في صناعته الزجاج والمعادن واستخدموا الفسيفساء بشكل كبير في القرن الثالث والرابع الميلادي باللون الأبيض والأسود فبرعوا بتصوير حياة البحر والأسماك والحيوانات, والقتبانيين العرب الذين صنعوا اشكالا هندسية والفسيفساء الإسلامية كما بالجامع الأموي بدمشق وقبة الصخرة في القدس، وقد مر تطور الفسيفساء بمراحل عديدة حتى بلغ قمته في العصر الإسلامي التي تعطينا خلفية واضحة عن تجليات الحضارة الإسلامية في عصورها المزدهرة, ذلك الفن الذي اهتم بتفاصيل الأشياء والخوض في تلافيف أعماقها، نافذاً من خلال المواد الجامدة إلى معنى الحياة, إنه فن التلاحم والتشابك الذي عبر في دلالاته عن أحوال أمة ذات حضارة قادت العالم إلى آفاق غير مسبوقة من العلم والمعرفة.. واستطاع الفنان المسلم بأدواته الخلاقة أن يترجم لنا فلسفة هذه الحضارة في ألوان متعددة من الفنون الجمالية الراقية، التي يقف الفسيفساء في قمة هـرمها متربعاً على عرش الصورة الفنية المتكاملة، عبر قطع مكعبة الشكل لا يتعدى حجمها سنتيمترات من الرخام أو الزجاج أو القرميد أو البلور أو الصدف, وهو حجر ناطق يروي حكايات الماضي العتيق.. حكايات صاغتها أيدي الصناع المهرة على الجدار والقباب والأرضيات وغيرها فروت ماضيهم وكيف أن إبداعهم تجاوز حدوده وانطق الحجر فجمل المساجد والقصور والحانات. الفسيفساء هو فن العصور الإسلامية بامتياز وقدأبدع فيها المسلمون فطوروا هذا الفن وتفننوا به وصنعوا منه أشكالاً رائعة جداً في المساجد من خلال المآذن والقباب وفي القصور والنوافير والأحواض المائية…الخ.

لكن هذا الفن العريق عاد للظهور من جديد بصورة حديثة تواكب العصر ولعل أبرز ما دفع الناس حتى مع تطورنا وتقدمنا نحب بل نجبر أحياناً للعودة إليها فظهر فن الفسيفساء في المنازل والقصور والأسواق الحديثة في أحواض السباحة في الحمامات وفي أشكال رائعة من اللوحات الجدارية الضخمة.

النحت :

 

يعد النحت فرعاً من فروع الفنون المرئية وفي نفس الوقت أحد أنواع الفنون التشكيلية ، كما أنه يرتكز على إنشاء مجسمات ثلاثية الأبعاد. ففي الأْصل، كان النقش ( أي إزالة جزء من المادة) و التشكيل (أي إضافة المواد كالصلصال). ويمارس هذا الفن على الصخور والمعادن و السيراميك و الخشب ومواد أخرى . عرف فن النحت منذ قديم العصور منذ نحو 4500 سنة قبل الميلاد. منذ عهد الحداثة أدت التغيرات في عملية النحت إلى الحرية في إستخدام المواد والعمليات. ويمكن العمل بكثير من المواد المتنوعة من خلال عملية الإزالة كالنحت أو عملية التجميع كاللحام والتشكيل والصب. النحت هو فن تجسيدي يرتكز على إنشاء مجسمات ثلاثية الأبعاد لإنسان، حيوان ، أو أشكال تجريدية . ويمكن إستخدام الجص أو الشمع ، أو نقش الصخور أو الأخشاب. فن النحت هو أحد جوانب الإبداع الفني كما ينتج مجسمات ثلاثية الأبعاد.

 

تمثال من نحو 3500 قبل الميلاد من المملكةالعربية السعودية (المتحف الوطني السعودي ، بالرياض).

يعد فن النحت من الفنون القديمة قدم الإنسان فهو أقدم من فن التصوير مثلا. فالإنسان أقدر على التعبير النحتي عنه عن التعبير بالرسم. وفن النحت يتعامل مع المجسمات الثلاثية الأبعاد على العكس من الرسم والتصوير الذي يتعامل مع الأبعاد الثنائية.

 

بدأ فن النحت مع الثورة الفنية في عهد الملك “زوسر” حيث أعمال النحت في مجموعته الهرمية والتي للأسف لم يتبق منها إلا القليل ولكنه في نفس الوقت دليل علي خطوة كبيرة نحو رسوخ قواعد الفن المصري القديم.

فهناك ثماثيل في ساحة الاحتفالات مصابة بالتلف، ويبدو أنها كانت للملك وهو يرتدي بردة الاحتفالات القصيرة. وهناك قاعدة تمثال أخري عليها أربعة أقدام متخالفة الوضع لأربعة رجال، إما إنها لزوسر وهو واقف أمام الأرباب، أو أنها أقدام أفراد أسرته وهو الأرجح. وأهمية هذه القاعدة تكمن في أنها أول نموذج تماثيل المجموعة في مصر القديمة.

التصوير الضوئي 

 

فن التصوير الضوئي

التصوير المنظورى أو التصوير الضوئي أو الفوتوغرافيا (مشتقة من اليونانية، وتعني الرسم بالضوء)، مرادف لفن الرسم القديم فمن خلال العدسة يقوم المصور بإعادة إسقاط المشهد أمامه على وسط يمكن من خلاله إعادة تمثيل المشهد فيما بعد.

والتصوير هو عملية إنتاج صور ومنظر بوساطة تأثيرات ضوئية؛ فالأشعة المنعكسة من المنظر تكوِّن خيالاً داخل مادة حسّاسة للضوء، ثم تُعالَج هذه المادة بعد ذلك، فينتج عنها صورة تمثل المنظر. ويسمى التصوير الضوئي أيضًا التصوير المنظورى الفوتوغرافي.

تكنولوجيا تقنية شريط التظهير أو الفيلم تتشكل من عمليات معملية كيماوية معقدة. عندما يتعرض الفيلم للضوء فتترد جزيئات شريط التظهير الفيلم ويخلق هذا التردد المستحلب. في هذه الدرجة المستحلب الرقيق وإذا تعرض الفيلم للضوء سيتلف المستحلب. وبعد ذلك يغوص المستظهر أو الفيلم في كيماويات منظورية أو فوتوغرافية وهي خطيرة جداً لأنها تؤدي إلى ضرر في العيون والجلد.

تقنية أو تكنولوجيا شريط التظهير أو الفيلم المستظهر جزء واحد من التصوير المنظورى الفوتوغرافيا ولكن فن تصوير المناظر أو تصوير الفوتوغرافيا هو كيف يشاهد فنان المناظر الفتوغرافي العالم. يهدف بعض الفوتوغرافيين أو المصورين المناظريين إلى نشر وجهات نظرهم من خلال تصميم مناظر صورهم.

الطبعات الفنية 

 

التصميم 

 

التصميم هو مخطط للعمل يضعه رجل الإدارة أو رجل الحكم أو رجل الأعمال أو رجل العلم ليسير ومن يعملون معه على هديه ، والجمع : تصاميم .

التصميم هو عملية التكوين والابتكار ,أي جمع عناصر من البيئة ووضعها في تكوين معين لإعطاء شئ له وظيفة أو مدلول والبعض يفرق بين التكوين والتصميم على أن التكوين جزء من عملية التصميم لأن التصميم يتدخل فيه الفكر الإنساني والخبرات الشخصية

وايضاً هو التخطيط الذي يرسي الأساس لصنع كل كائن أو نظام. يمكن أن يستخدم كاسم وفعل على حد سواء, وعلى نحو أوسع يعني الفنون التطبيقية والهندسة (أنظر تخصصات التصميم أدناه). “يصمم” كفعل, يشير إلى عملية إنشاء ووضع خطة لمنتج, هيكل تنظيمي, نظام, أو أي مكوّن ذو هدف.

فن الكتابة بالخط 

 

 

خطّ بالفتح

الخط في الرياضيات هو شكل هندسي يمتد إلى المالانهاية وهو لا متناهي في الرفع.

الخط هو أسلوب الكتابة، مثلا الخط العربي

 

فن الخط هو أحد الفنون البصرية المرتبطة بالكتابة. تُصمم به الأحرف وتُكتب باستعمال أداة عريضة الطرف أو فرشاة أو قلم كتابة من نوع آخر. ويمكن تعريف فن الخط المعاصر أنه فن إعطاء هيئة معينة للحروف بلغة ما بطريقة معبرة ومتناغمة وبأسلوب احترافي.

يتباين فن الخط الحديث بين النقوش والتصاميم المقروءة والواضحة وصولًا إلى الأعمال الفنية التي قد تكون الحروف فيها غير مقروءة. يختلف فن الخط الكلاسيكي عن الطباعة أو خط اليد الاعتيادي غير الكلاسيكي، مع أن فنان الخط يجب أن يتدرب على كليهما.

ويستمر فن الخط بالازدهار والتطور باستخدامه في بطاقات دعوات حفلات الزفاف أو المناسبات العامة وفي تصاميم الخطوط والطباعة أو تصاميم العلامات التجارية الأصلية أو في الفن الديني أو فن الغرافيك أو على النقوش الحجرية والنصب التذكارية. ويُستخدم أيضًا في الصور المتحركة في الأفلام وعلى التلفاز وفي أوراق التوصيات وشهادات الولادة والوفاة والأوراق الموثقة والخرائط وغيرها من الأعمال الكتابية.

 

العمارة 

 

العمارة هي فن وعلم تصميم وتخطيط وتشييد المباني والمنشآت ليغطي بها الإنسان بها احتياجات مادية أو معنوية وذلك باستخدام مواد وأساليب إنشائية مختلفة. ويتسع مجال العمارة ليشمل مجالات مختلفة من نواحي المعرفة والعلوم الإنسانية، مثل الرياضيات والعلوم والتكنولوجيا والتاريخ وعلم النفس والسياسة والفلسفة والعلوم الاجتماعية والثقافة والفن بصيغته الشاملة.

فن العمارة هو فن تصميم المباني وإنشائها، مثل المساكن والمدارس والمساجد والمستشفيات والمعابد وغيرها، بالإضافة إلى النصب التذكارية التي تقام تخليدا لأحداث وشخصيات تاريخية ودينية، مثل تمثال دايفيد/داود للفنان مايكل أنجلو أومنحوتة سيدة العدل.

والعمارة قريبة من الفنون الأخرى، لأنه عند إنجاز بناء ما، يراعى فيه الجانب الجمالي، كما يراعي فيه الجانب الوظيفي، إذ لا يمكن الفصل بينهما. فمثلا إذا تم تصميم مبنى إداري يتوفر على العنصر الجمالي فقط، ولا يستطيع الموظفون العمل فيه براحة وفعالية، فإن المبني يعتبر ناقصا من الناحية المعمارية.

يمتد تاريخ العمارة تقريبا إلى قدم تاريخ البشرية نفسها، ويمكن القول إن التاريخ الدقيق للهندسة المعمارية يعود إلى العصر الحجري الحديث، حوالي 10000 سنة قبل الميلاد، أو ببساطة عندما توقف الإنسان عن حياة الترحال والعيش في الكهوف وانتقل إلى حياة الاستقرار وبناء النواة الأولى للتجمعات البشرية.

إن التوازي بين تاريخ العمارة وتاريخ البشرية له ما يبرره من خلال حضورها المادي القوي الذي يعد أفضل دليل مادي على التغيير المجتمعي. فمجرد النظر إلى المباني التي تم إنشاؤها في أماكن مختلفة وفي أزمنة مختلفة من شأنه أن يساعدنا على فهم تطور العمارة وماضينا دون استخدام أي كلمات. وتساهم الهندسة المعمارية في فهم أفضل لتاريخ الحضارات. بمعنى آخر ، يمكننا تحديد الحضارات من خلال مراقبة بقاياها المعمارية. و تسعي الشعوب والأمم اليوم بشكل حثيث لصون وحماية تراثها المعماري من الاندثار.

 

فنون الوسائط المتعددة 

الوسائط المتعددة (بالإنجليزية: Multimedia) وهو مصطلح واسع الانتشار في عالم الحاسوب يرمز إلى استعمال عدة أجهزة إعلام مختلفة لحمل المعلومات مثل (النص، الصوت، الرسومات، الصور المتحركة، الفيديو، والتطبيقات التفاعلية).

وقدعُرِّفت الوسائط المتعددة المكونة من كلمتين حسب الترجمة العربية [Multi ] وتعني متعدد، و[Media] وتعني وسيط أو وسيلة إعلامية، عرِّفت بأنها :طائفة من تطبيقات الحاسب الآلي يمكنها تخزين المعلومات بأشكال متنوعة تتضمن النصوص والصور الساكنة والرسوم المتحركة والأصوات، ثم عرضها بطريقة تفاعلية[ Interactive ] وفقا لمسارات المستخدم. وعلى هذا يتضح أن الوسائط المتعددة هي عبارة عن دمج بين الحاسوب والوسائل التعليمية لإنتاج بيئة تشعبية تفاعلية تحتوي على برمجيات الصوت والصورة والفيديو ترتبط فيما بينها بشكل تشعبي من خلال الرسوميات المستخدمة في البرامج.

فن التجميع/ كولاج 

 

الكولاج (من الفرنسية,Coller والتي تعني لصق) فن بصري يعتمد على قص ولصق العديد من المواد معا، وبالتالي تكوين شكلٍ جديد. إن استخدام هذه التقنية كان له تأثيره الجذري بين أوساط الرسومات الزيتية في القرن العشرين كنوع من الفن التجريدي أي التطويري الجاد.

فن التركيب 

التركيب (بالفرنسية: Assemblage)، عبارة عن عملية فنية، وهو مصطلح فني متعدد الاستعمالات في العديد من الفنون.

فن التركيب: هو حركة حديثة تتميز بأعمال فنية غامرة أكبر من الحياة. عادةً ما يقوم فنانو التركيب بإنشاء هذه القطع لمواقع محددة، ممّا يمكنهم من تحويل أي مساحة بخبرة إلى بيئة تفاعلية مخصصة. أما بالنسبة للسمة الرئيسية لفن التركيب (التثبيت) هي قدرته على التفاعل الجسدي مع المشاهدين. وفي حين أن جميع الوسائط الفنية لديها القدرة على إشراك الأفراد، إلا أن معظمها لا يغمرهم تماماً في التجارب التفاعلية.

 

بالإضافة إلى تسهيل الحوارات بين المراقبين والأعمال الفنية، فإن هذه الخاصية الفريدة تدعو الأفراد لمشاهدة الفن من وجهات نظر جديدة ومختلفة أي بالمعنى الحرفي للكلمة، وذلك على عكس المنحوتات واللوحات والقطع المماثلة، حيث أنه عادةً ما يتم التخطيط للمنشآت مع وضع مواقع معينة في الاعتبار، من الغرف في المعارض والمتاحف إلى المساحات الخارجية. ونظراً للطبيعة الإستراتيجية لتصميماتهم وتفرد محيطهم، تضمن الأعمال الفنية الخاصة بالموقع جمالية وتجربة فريدة من نوعها.

 

فن الفيديو 

الفيديو هو مصطلح غربي يمكن ترجمته إلى الغة العربيّة بمصطلح مقابل هو “الصور المتحرّكة” ويقصد به عادة تقنيّة تسجيل الصور المتحرّكة والذي يرافقه غالباً التسجيل الصوتي “Audio – Video”.

حين بدأ استخدام الكاميرا المحمولة لإنتاج عمل فنّي في مجال الفنون التشكيليّة ضمن تيّارات الفن المعاصر أو مايسمّى بـ ما بعد الحداثة ظهر مصطلح “فن الفيديو”.

فنون الكمبيوتر

 

 

فن الكمبيوتر هو أي فن تلعب فيه أجهزة الكمبيوتر دورًا في إنتاج العمل الفني أو عرضه. يمكن أن يكون هذا الفن صورة أو صوت أو رسوم متحركة أو فيديو أو قرص مضغوط أو DVD-ROM أو لعبة فيديو أو موقع ويب أو خوارزمية أو أداء أو تثبيت معرض. تعمل العديد من التخصصات التقليدية حاليًا على دمج التقنيات الرقمية ، ونتيجة لذلك ، أصبحت الخطوط الفاصلة بين الأعمال الفنية التقليدية وأعمال الوسائط الجديدة التي تم إنشاؤها باستخدام أجهزة الكمبيوتر غير واضحة. على سبيل المثال ، يمكن للفنان الجمع بين الرسم التقليدي وفن الخوارزمية والتقنيات الرقمية الأخرى. ونتيجة لذلك ، قد يكون من الصعب تحديد فن الكمبيوتر بمنتجه النهائي. فن الكمبيوتر لا بد أن يتغير بمرور الوقت لأن التغييرات في التكنولوجيا والبرامج تؤثر بشكل مباشر على ما هو ممكن.

بدأ الفن الحاسوبي ، مع جهاز كمبيوتر ، في الستينيات ودمج تقنيات البرمجة ، استنادًا إلى اهتمام الفنانين التشكيليين فيما يتعلق بعلوم الكمبيوتر ، الذين يتناسب شاعريهم مع اختراعات واكتشافات العلوم والتكنولوجيا في القرن العشرين. يجد الإنتاج الفني للفن الحاسوبي لحظات مرجعية في المجال التقليدي المكرس للرياضيات والبصريات وعلوم الكمبيوتر ، وكذلك في النظريات الجديدة للفنون ، علم التحكم الآلي ، والاتصالات ، ولا سيما في نظرية المعلومات ، التي تطورت من خلال انعكاسات شخصيات مهمة في القصة ، مثل Paul Klee ، Max Bense ، Norbert Weiner ، Abraham Moles ، Umberto Eco ، من بين آخرين أكثر معاصرة.

في الستينيات ، في نفس الوقت الذي وضع فيه المنظرون نظرياتهم التي غالباً ما تنتج عن التقدم العلمي والتكنولوجي ، تم إنشاء أول كمبيوتر رسومي ، تم إنشاؤه بواسطة K. Alsleben و W. Fetter ، في ألمانيا ، وكذلك تظهر الأعمال الأولى للكمبيوتر الفن في عام 1965. كانت الحداثة حول “الصور الجديدة” التي ظهرت على أجهزة الكمبيوتر أكثر ارتباطًا بالطريقة التي تم إنتاجها بها ، لتصور الإبداع والحفظ والتخزين والتوزيع من محتواها الشعري. في البداية كان الأمر يتعلق بكيفية إنشاء الصور الجديدة وليس السبب. عندما تم اختراع الكمبيوتر ، كان ينظر إليه على أنه أداة بسيطة. ولكن سرعان ما تم تعريفه على أنه وسيط ، أو وسيط ، أو بالأحرى ، نظام حقيقي جعل إعادة تفسير وسائل الإعلام معروفة حتى ذلك الحين ، مضيفًا إمكانيات جديدة لإنشاء الصورة.

مصطلح “فن الكمبيوتر”
نشر إدموند بيركلي في صفحة عنوان مجلة الحاسبات والأتمتة ، يناير 1963 ، صورة لإفرايم أرازي من عام 1962 ، صاغ لها مصطلح “فن الكمبيوتر”. ألهمته هذه الصورة ببدء المسابقة الأولى لفنون الكمبيوتر في عام 1963. كانت المسابقة السنوية نقطة رئيسية في تطوير فن الكمبيوتر حتى عام 1973.

تعريف
من وجهة نظر فنية ، بالنسبة للمنظر الفرنسي فرانك بوبر ، كان للفنانين الذين استخدموا الكمبيوتر في الستينيات نفس المخاوف الجمالية مثل الفنانين المعاصرين الآخرين ، على الرغم من أنهم كانوا أكثر ارتباطًا بالعلوم والتكنولوجيا وتأثروا بالنموذج السيبراني. في هذه القضايا ، يسلط المؤلف الضوء على اتجاهين رئيسيين: أحدهما يتميز باهتمام الفنانين بعمليات الإبداع أكثر من المنتج ، والذي يتحول لاحقًا إلى مفهوم المحاكاة ، والاتجاه الذي سعى إلى مشاركة المشاهد في العمل الفني ، الذي أصبح فيما بعد مفهوم التفاعل.

عندما يهتم الفنانون بعمليات الإبداع ، يسألون أنفسهم عن الطريقة التي تحدث بها – سواء نفذها الإنسان أو الآلة – وعن القواعد والقوانين التي تحددها. إنهم يسعون لوصفهم ، أي محاكاة فعل الخلق من خلال لغة البرمجة. ترتبط المشكلة التي تنشأ في تلك اللحظة ، وهي محاكاة فعل الخلق ، بالحتمية التي يفرضها تطور حساب التفاضل والتكامل. لذلك ، بحث الفنانون عن الموارد التي يمكن أن تتدخل الصدفة في أعمالهم. بدا التلاعب بالصدفة بطريقة لمحاكاة الحرية في الخلق. عرض معرض Serbernetic Serendipity في عام 1968 في إنجلترا ، الذي جمع الفنانين الذين عملوا مع أجهزة الكمبيوتر ، وأشاد بعمليات الإبداع على أساس الاكتشافات العشوائية وغير المتوقعة. بما أن الفرصة تصاغ أيضًا من الصيغ الرياضية ، فإن الاهتمام الرئيسي هو في النماذج الإحصائية والاحتمالية. وفقًا لإدموند كوتشوت ، تظهر جمالية جديدة تستند إلى الجمالية التامة والأمريكية

 

 

الميزات
على الرغم من أن المصطلح قد ينطبق على الأعمال الفنية التي تم إنشاؤها في الأصل باستخدام وسائط أخرى أو تم مسحها ضوئيًا ، إلا أنها تشير دائمًا إلى الأعمال الفنية التي تم تعديلها باستخدام برامج الكمبيوتر.

في الوقت الحالي ، يتضمن مفهوم “رسومات الكمبيوتر” أعمال فنية تقليدية يتم نقلها إلى بيئة جديدة ، على أساس رقمي يحاكي وسيط المواد الأصلية (عندما يتم ، على سبيل المثال ، التقاط صورة ممسوحة ضوئيًا أو رقمية كأساس ) ، أو تم إنشاؤها في الأصل باستخدام جهاز كمبيوتر ، وأنواع جديدة من الأعمال الفنية بشكل أساسي ، والبيئة الرئيسية التي هي بيئة الكمبيوتر.

الفنون التعبيرية 

فن الأداء الحي :

فن الأداء (بالإنجليزية: Performance art ) تطوّر هذا الفن الذي يقوم على حالة استعراضيّة طقسيّة احتفاليّة مسرحيّة تتعاون في أدائها شتّى أنواع الفنون السبعة السمعيّة والبصريّة.

فن الحركات الإيحائية :

فن الحركات الايحائية أو البانتوميم (بالإنجليزية:Pantomime) هو نوع من فن التمثيل الصامت المؤدى من قبل فنان أو مجموعة فنانين على خشبة المسرح، بغرض التعبير عن الأفكار والمشاعر والآراء عن طريق الحركة الايحائية للجسم فقط.

الأصل الكلمة الإنجليزية هو يوناني”Panto” وتعني الانبهار “mime” وتعني يقلد. وبجمع الشقين تكون الانبهار من التقليد، لكن المتعارف أن من يؤدي هذا النوع من الفن يسمى “فنان ايحائي”. البانتوميم لها تاريخ طويل ،حيث عرف في البداية من القدماء المصريين فعندما كان الملك لا يحضر المعركة كان يقوم بهلوانات البلاط بالتمثيل الصامت أمام الملك ليشرحوا له المعركة وذلك عن طريق تأدية حركات تقليد ورقصات بغرض التعبير ،لكن هذا الفن عرف أكثر على ايدي اليونانيين،الذين طوروه وقامو بتأديته على المسرح عن طريق عروض كبيرة ثم تتطور إلى استخدام الهمنج والأهات ولكن هذا النوع أثار استنفار الجماهير للأصوات المزعجة وعاد مرة أخرى إلى رونقة الصامت ،مما حاز على اعجاب الجماهير في ذلك العصر.

يجب التفريق بين “التمثيل الصامت ” و”البانتومايم ” التمثيل الصامت هو أن تجلس أمام التلفزيون وتقوم بكتم الصوت فأنت الآن ترى مشهد متكامل ولكن دون صوت أما البانتومايم فهو أن يكون أيدى الممثل خاوية فهو يستطيع أن يصنع معك بخيالك العالم الخاص به ويجسد معك الأشياء فلاعب أو ممثل البانتومايم يفكر يؤدى وأنت عليك التخيل والخلاصة هي البانتومايم فن جميل يستطيع الكل فهمة من الأطفال وحتى الكبار إلا أنه أهمل ونسي هذا الفن لقرون طويلة، ولم يتجدد الاهتمام به الا خلال القرون الأخيرة، وذلك بفضل الفنانين الفرنسيين في أوروبا وكان أشهرهم هو الفنان “مارسيل مرسو” أما في وطنا العربي الفنان “أحمد نبيل” “.والفنان ميسره بانتومايم

فن الرقص :

 

 

 

الرقص هو عبارة عن حركات أعضاء جسم الأنسان وغالبا تؤدى بالأطراف الأربعة، وعادة ما تكون على أنغام موسيقية أو إيقاعية على حسب نوع الرقص. كما أن هناك الرقص القطبي، الرقص بالسيف، والرقص على الخيل والرقص كمجموعات كما في الحفلات وأيضا أشتهر الرقص مع النعام والرقص مع بعض الحيوانات أو الطيور الأخرى. الرقص هو عبارة عن حركات الجسم المستمر ورقص يتتطلب الموسيقي المطلوب لرقص. رقص احيانا يكون رياضة الرقص يشتهر بتحريك اعضاء الجسم وفي الرياضا تحريك اعضاء الجسم لكن عندما نرقص لا نتعب ولكن في الرياضة نتعب لان عندما نرقص تتسلى لذلك لا تحس بالتعب وفي الرياضة لا تتسلى لذلك تحس بالتعب.

فن التمثيل :

 

 

التمثيل هو تقمص الشخصيات الدرامية ومحاولة محاكتها على أرض الواقع وتجسيد ملامح وصفات تلك الشخصيات وأبعادها المتباينة في الرواية أو المسرحية المكتوبة.

التمثيل أو التشخيص، وتجسيد الأدب المكتوب، وتشخيص الخيال في صورة شخوص وعلى وجه الدقة، هو تقمص الشخصيات الدرامية في الرواية أو الحكاية، وأداء تفاصيلها بإقناع. فتكون أنت الممثل، شخصت كل الشخوص، وذاك بمحاولة محاكتها على أرض الواقع، وتجسيد ملامح وصفات تلك الشخصيات وأبعادها المتباينة في الرواية أو المسرحية المكتوبة، فهذا هو التشخيص لكل حالة، فتتقمص القالب وتظهر وتجسد الخيال المكتوب في النص الأدبي في صورة حركات وانفعالات ودرجة صوت معينة، تنبه عقل المتلقي، لتطابق النص مع المسموع في الإذاعة والمرئي في الرائي أو التلفاز، وكذلك على المسرح الحي، وكذلك دور العرض (السينما) وفي المشاهد، في عرض حي على خشبة المسرح، ضمن أسلوب الإقناع.

فن الإلقاء :

الإلقاء هو نقل الأفكار إلى المتلقين بطريق المشافهة للتأثير فيهم ومشاركتهم فيما يحس به الملقي .

يقول دوسكو دروموند: “لو قُدر علي أن أفقد كل مواهبي و مَلكاتي، و كان لي اختيار في أن أحفظ بواحدة فقط، فلن أتردد في أن تكون هذه هي القدرة على التحدث، لأنني من خلالها سأستطيع أن أستعيد البقية بسرعة” [1].

يقول ايضاً الخطيب المشهور زج زجلر ” سواءَ رضينا أم أبينا فإن الذين يحسنون الحديث أمام الناس يعتبرهم الآخرون أكثر ذكاء. وأن لديهم مهارات قيادية متميزة عن غيرهم “.

الفنون التطبيقية

 

فن التصميم داخلي :

(بالإنجليزية :Interior Architecture or Interior Design) هو مجموع التخطيط للفراغات الداخلية,والتي تهدف لتسخير الاحتياجات المادية والروحية والاجتماعية للناس ,والتي بدورها تضمن سلامة المبنى. وهو مكون من جوانب التقنية و تخطيطية كما يهتم بالنواحي الجمالية والفنية كذلك.

يقوم بالتخطيط الداخلي للمباني المختصين من مهندسين . يمكن للهواة أن يقوموا بتصميم الجوانب الجمالية والفنية للمكان لأنها عناصر لا تسبب خطر على حياة المستخدم.

 

فن تصميم الأزياء :

 

 

تصميم الأزياء يعرف بأنه ذلك الكيان المبتكر والمتجدد في خطوطه ومساحاته اللونيه وخاماته المتنوعة، التي يحاول مصمم الأزياء أن يترجم بها عناصر التكوين إلى تصميم مستحدث ومعايش لظروف الواقع بصورة تشكيلية جميلة.

كما يعرف تصميم الأزياء بأنه عملية اضافية، الغرض منها ابتكار عمل جديد يؤدى عدة وظائف منها المادي والجمالي اي ان عملية التصميم تعتبر عمل مبتكر يحقق غرضه بإضافة شيء جديد (مادى ومعنوى).

كذلك هو اللغة الفنية التي تشكلها مجموعة عناصر في تكوين موحد (الخط والشكل واللون والنسج)، تتأثر بالأسس العلمية لتعطى السيطرة والتكامل والتوازن والايقاع والنسبة والتناسب ،لكى يحصل الفرد في النهاية على زى يشعره بالتناسق ويربطه بالمجتمع الذي يعيش فيه

فن الحياكة والتطريز :

 

 

الحياكة (بالإنجليزية: Knitting) (بالفرنسية: Tricot) وتعرف باسمها الفرنسي التريكو. وهي طريقة لشبك الخيوط وتحويلها إلى قماش. والقماش المحيك يتألف من عدد من صفوف الحلقات المتتالية وتسمى غرزًا، ومع تقدم الصف أثناء الحياكة تسحب حلقة جديدة عبر الحلقات القديمة. وتكون الغرز النشطة محتجزة بواسطة الإبر حتى تتمكن الغرزة التالية من المرور عبر هذه الغرزة، وهذه العملية في النهاية تنتج القماش الذي يستخدم غالباً للبطانيات و الملابس.

تنجز الحياكة باليد أو بواسطة آلة، وتوجد العديد من الأساليب والطرق في الحياكة اليدوية. يمكن استخدام أنواع مختلفة من الخيوط و الإبر لتحقيق تنوع في المواد المحيكة، وهذه الأدوات تعطي القطعة النهائية لونًا مختلفًا وسطحًا ووزنًا و متانة. ومن العوامل الأخرى التي تؤثر على النتيجة النهائية شكل الإبرة، والسماكة و المطيلية و الألياف المكونة للخيوط وتضخيم الخيوط وبرومها.

يتكون القماش المنسوج من تشابك مجموعتين من الخيوط بشكل متعامد تمامًا، بينما يتكون القماش المحوك من عنصر أساسي هو الغرزة. والغرزة هي حلقة من الخيط تتماسك نتيجة تداخلها مع الحلقات الأخرى. وهذه البنية الخاصة للقماش المحوك تعطي الأقمشة المحيكة مرونة عالية، ودائمًا تحاول العودة إلى الوضع الأكثر استقرارًا، وهو الوضع الدائري للغرزة. وجدت الأقمشة المحاكة تطبيقات كثيرة في العديد من المجالات كالألبسة الداخلية التقليدية، والألبسة الرياضية، والعديد من الألبسة النسائية بحيث غدت السمة العامة للألبسة النسائية الرسمية مصنوعة بالحياكة بدلاً من النسج.

تدل كلمة الحياكة في مصر خطأ على عملية الخياطة. والأصوب هو أن تطلق على عملية النسج بتشابك غرز الخيط.

فن الزخرفة :

 

هو فن الديكور أو تنسيق وتزين الفراغات (Decoration) ويهدف إلى تجميل وتنسيق الفراغات المختلفة كالحجرات والمكاتب الإدارية وغيرها باستخدام العديد من الخامات لتحقيق أفضل استفادة لمفردات هذا الفراغ وتوظيفها بشكل جمالي يلائم المستخدم. بتعامل المزخرف أو مصمم الديكور مع العديد من الخامات الطبيعية والصناعية مثل ورق الحائط والدهانات والأثاث والزجاج والمعادن والأفمشة ويخلط ما بينها ليصل في النهاية إلى نتيجة مرضية.

فن الزخرفة الداخلية (الديكور) هو أحد الأساليب الإبداعية التي ظهرت في فترة ليست ببعيدة وانتشرت في جميع أنحاء العالم لتجسيد لحظة نادرة في تاريخ الأثاث. فهذا الفن ليس له قواعد فنية ولا مؤسسية ولا فلسفية، فحرفيو هذه المهنة لا يفكرون في وضع منهجا للحياة. فهم ليسوا إلا مهندسين ومعماريين وصناع زجاج ومصممي ديكورات.

هناك اختلاف ما بين كلمة المزخرف الداخلي والمصمم الداخلي.

المزخرف الداخلي يركز على اللمسات الأخيرة للحوائط والدهانات والنوافذ والأثاث.

المصمم الداخلي مسؤول عن معالجة التكامل المعمارى والفراغ الداخلي مع خلق الطريقة الملائمة لمعيشة الفرد من خلال دراسة سلوكيات الإنسان.

فن صناعة السجاد :

 

السجاد هو نوع من الفرش والبسط الذي تفرش به المنازل والمكاتب للتغطية الأرضية وتعلق على الجدران وتزين المنازل والمحافظة على نظافتها ومن أشهر أنواع السجاد هو السجاد الإيراني الذي يتميز بجودته وصناعته اليدوية.قبل خمسمائة سنة كان يستعمل نبات الاسل قبل اكتشاف السجاد وكان يغير من فترة لفترة.وأيضا لأهمية السجاد في تلك السنين كان يقدم كهدايا ثمينة في البعثات الأوروبية- الجوهرة الشريف.

ومن أنواع السجاد المحاك بواسطة المكائن الألية هو الموكيت الديكور الداخلي سجاد كعنصرا رئيسيا في الديكور، فهو يؤمن الدفء ويبرز فخامة المفروشات وجمالياتها، كما يساعد على إشاعة جو من الراحة والهدوء على الأجواء بخفضه نسبة الضجيج وعزل الصوت، لا سيّما مع تنوع اشكاله والوانة ونقوشه التي تتماشى مع مختلف الأذواق والأساليب.

 

فن الديكور :

 

الديكور أوالعمارة الداخلية (بالإنجليزية: Interior decoration) هي فن تزيين الفراغ الداخلي كالغرفة بحيث تكون جذابة وسهلة الاستخدام وتتوافق مع الهندسة المعمارية. هدف التزيين الداخلي هو توفير بعض “الإحساس” للفراغ. ويشمل تطبيق طلاء الجدران، ورق الجدران، وغيرها من الأرضيات والأسقف واختيار الأثاث والتجهيزات مثل المصابيح، وتوفير حيز حركي مناسب كما تخصيص الفراغات أو المساحات كإضافة اللوحات والمنحوتات والسجاد. وفي غالبا هذه الدراسات تتم ضمن العمارة الداخلية decorators. على الرغم من الشروط الداخلية والديكور والتصاميم الداخلية أحيانا تستخدم بالتبادل بين المهندس والمالك لاختيار وعرض البنود الداخلية داخل الفراغ، مثل الاثاث والزخارف وملحقاتها . والتصاميم الداخلية، من جهة أخرى، ينطوي التنسيق وابداع الاشكال الجميلة على التلاعب المعماري الداخلي في الفراغ.

 

 

فن صناعة الأثاث :

لأثاث هو ما يحتاجه المنزل لكي يصبح مكانا مناسبا للعيش الإنساني بحيث يوفر الراحة والسهولة التي يحتاجها الإنسان في حياته اليومية.

يصنع الأثاث أساساً من الخشب بالإضافة إلى المعادن وحديثاُ البلاستيك (المقاعد والمناضد)

تعتبر صناعة الأثاث من الفنون التي تتبع الموضة والاتجاهات العالمية في تزيين المنازل والديكور الداخلي.

فن صناعة الزجاج المعشّق :

الزجاج المعشق (بالإنجليزية: Stained glass) – هو قطع زجاج ملونة يتم تجميعها بواسطة أعواد من الرصاص تؤلف وفق تصميم يضعه فنان الزجاج المعشق وبعد ذلك يتم لحام الإطار الرصاصي ببعضه بواسطة القصدير والمكواه الكهربائية وتستخدم حشوة الزجاج المعشق في أغراض الديكور الداخلي ونوافذ الكنائس والنوافذ والفتحات المعمارية.

 

فن صناعة الحُلي والمجوهرات

 

 

المجوهرات أو الجواهر هي شكل من أشكال الزينة الشخصية مثل القلادة، الخاتم، البروش، الأقراط والسوار. يمكن أن تصنع المجوهرات من أية مادة، ولكنها غالباً ما تصنع من الأحجار الكريمة، المعادن الثمينة أو أصداف البحر. وقد يتم تنسيق مجموعة متكاملة من هذه العناصر من المجوهرات ويطلق عليها طقم مجوهرات. العوامل المؤثرة في اختيار المواد تتنوع حسب الاختلافات الثقافية، ومدى توافر المواد. قد تكون نوعية معينة من المجوهرات موضع تقدير بسبب خصائص موادها، تصاميمها، أو لرموز ذات معنى خاص.

فن الخزف :

فن الخزف هو صنع أشكال أو أشياء من مادة الطين أو مواد أخرى، ويمكن اعتباره واحدًا من الفنون الجميلة في حين يعتبره آخرون من الحرف اليدوية، ويُطلق على هذا الفن أحيانًا اسم فن الفخار، وقد يخلط البعض بينه وبين مادة السيراميك بسب باسمه باللغة الإنجليزية Ceramic art، ولكنهما شيئان منفصلان، فأتت كلمة سيراميك من الكلمة اليونانية keramikos التي تعني الفخار، وهذه الكلمة أتت أساسًا من كلمة keramos التي تعني طين الخزاف، وعلى العموم تُصنع أغلب منتجات فن الخزف من الطين بتشكيله ومن ثم تعريضه للحرارة ليصبح صلبًا، وفن الخزف ليس فنًا جديدًا ويعود لآلاف السنين، فوجدَ في الثقافات الصينية، والكريتية، واليونانية، والفارسية، وفي ثقافة شعب المايا، والثقافة اليابانية، والكورية، وعدّة ثقافات غربية.

 

 

الفنون غير المرئية

الشعر :

يصعب تعريف الشعر بطريقة تشمل أنواعه في مختلف اللغات، لكن هناك عدد من التعريفات التي قد تعطي معنى متكاملاً عن ماهية الشعر.

عُرّف الشعر بأنه كلام موزون مقفىّ (للشعر العربي)، دالٌ على معنى، ويكون أكثر من بيت.

وقال بعضهم: هو الكلام الذي قصد إلى وزنه وتقفيته قصداً أولياً، فأما ما جاء عفو الخاطر من كلام لم يقصد به الشعر فلا يقال له شعر، وإن كان موزونا.

الشعرهو شكل من أشكال الفن الأدبي في اللغة التي تستخدم الجمالية والصفات بالإضافة إلى أو بدلاً من معنى الموضوع الواضح. قد تكون كتابة الشعر بشكل مستقل، وقصائد متميزة، أو قد تحدث جنبا إلى جنب مع الفنون الأخرى، كما في الدراما الشعرية، التراتيل، النصوص الشعرية، أو شعر النثر.

أما من الناحية المعنوية فإن الشعر مأخوذ من كلمة الشعور أي الإحساس، وعادة يحاول الشعر إيحاء أو زرع بعض الأحاسيس أو المشاعر في القارئ.

الأدب :

الأدب هو أحد أشكال التعبير الإنساني عن مجمل عواطف الإنسان وأفكاره وخواطره وهواجسه بأرقى الأساليب الكتابية التي تتنوع من النثر إلى النثر المنظوم إلى الشعر الموزون لتفتح للإنسان أبواب القدرة للتعبير عما لا يمكن أن يعبر عنه بأسلوب آخر. يرتبط الأدب ارتباطا وثيقا باللغة فالنتاج الحقيقي للغة المدونة والثقافة المدونة بهذه اللغة يكون محفوظا ضمن أشكال الأدب وتجلياته والتي تتنوع باختلاف المناطق والعصور وتشهد دوما تنوعات وتطورات مع مر العصور والأزمنة، وثمة العديد من الأقوال التي تناولت الأدب ومنها ما قاله وليم هازلت (إن ادب أي أمة هو الصورة الصادقة التي تنعكس عليها افكارها..)

الموسيقي :

الموسيقى ويقال الموسيقا. من μουσική بالإغريقية وتلفظ [mo:sikɛ:́]. هي فن مؤلف من الأصوات والسكوت عبر فترة زمنية. ويعتقد العلماء بأن كلمة الموسيقى يونانية الأصل. وقد كانت تعني سابقا الفنون عموما غير أن أصبحت فيما بعد تطلق على لغة الألحان فقط. وقد عرفت لفظة موسيقى بأنها فن الألحان وهي صناعة يبحث فيها عن تنظيم الأنغام والعلاقات فيما بينها وعن الإيقاعات وأوزانها. والموسيقى فن يبحث عن طبيعة الأنغام من حيث الاتفاق والتنافر. وتأليف الموسيقى وطريقة أدائها وحتى تعريفها بالأصل تختلف تبعًا للسياق الحضاري والاجتماعي. كما أنّ الموسيقى تعزف بواسطة مختلف الآلات: العضوية (صوت الإنسان، التصفيق) وآلات النفخ (الناي، البوق) والوترية (مثل: العود والقيثارة والكمان)، والإلكترونية (الأورغ). تتفاوت الأداءات الموسيقية بين موسيقى منظمة بشدة في أحيان، إلى موسيقى حرة غير مقيدة بأنظمة في أحيان أخرى. وهي لا تتضمن العزف فقط بل أيضا القرع في الطبول وموسيقى الهرمونيكا. يعتبر الباليه أيضا من الموسيقى نظرا للحركات الهادئة التي توحي بأنها موسيقى

المسرح:

المسرح هو أبو الفنون وأولها منذ أيام الإغريق والرومان وقدرته على الموالفة بين عناصر فنية متعددة حيث كانت المسارح هي الوسيلة الوحيدة للتعبير الفني بعد حلبات المصارعين والسباقات.

الأوبرا :

هي شكل من أشكال المسرح حيث تعرض الدراما كليًا أو بشكل رئيسي بالموسيقى والغناء، وقد نشأت في إيطاليا عام 1600. وهي جزء من الموسيقى الغربية الكلاسيكية. في أي أداء أوبرالي، تُعرض عدة عناصر من عناصر المسرح الكلامي مثل التمثيل، المشاهد والأزياء، والرقص بعضًا من الأحيان. عادة ما تكون عروض الأوبرا في دار أوبرا مصحوبةً بأوركسترا أو فرقة موسيقية أصغر قليلاً.

يعرّف أحمد بيومي في القاموس الموسيقي “الأوبرا” بالشكل التالي: [ أوبرا: الأوبرا عمل مسرحي غنائي Operait.Eng).(OpéraFr)). مؤلّف درامي غنائي متكامل يعتمد على الموسيقى والغناء، يؤدى الحوار بالغناء بطبقاته ومجموعاته المختلفة، موضوعها وألحانها تتفق وذوق وعادات العصر التي كتبت فيه وتشمل الأوبرا على الشعر والموسيقى والغناء والباليه والديكور والفنون التشكيلية والتمثيل الصامت والمزج بينها. كما تشمل أغانيها على الفرديات والثنائيات والثلاثيات والإلقاء المنغم أو الرسيتاتيف (Recitativo)… والغناء الجماعي (الكورال) وبمصاحبة الأوركسترا الكاملة…

الغناء :

الغناء هو إصدار صوت فن يدمج بين 3 عناصر أساسية هي الموسيقى و الكلمة و الصوت. والغناء شكل من الأشكال الطبيعية في التعبير، ويوجد في كافة المجتمعات والثقافات في كل أنحاء العالم.

فن الطهي :

فن الطبخ “Culinary art” هي الطريقة التي يستعملها الطهات والطباخون لإعطاء الاكل شكل فني, في طريقة طبخه؛ في اختيار محتوياته وفي عرضه. تختلف طرق فن الطبخ من بلد لآخر، هذا الفن يتطور في كل العالم, ولكن بالخصوص يمكن العثور عليه في المطاعم.

 

فن الإلقاء والخطابة :

الخطبة في اللغة هي رسالة مقروءة غايتها الإقناع، أما الخطيب فهو القائم بعملية الخطابة وإلقاء الخطبة”، فيكون الخطيب من يقوم بالخطابة لإقناع الناس بفكرة معينة أو رأي واستمالتهم والتأثير فيهم. الخطابة فن مشافهة الجمهور للتأثير عليهم أو استمالتهم.

وقد يزيد بعض الناس كونها بكلام بليغ، إلاَّ أنَّ هذا القيد شرط كمال يكون حسَب حالة المخاطبين؛ لأن حقيقة البلاغة في الكلام إنَّما هي مطابقة الكلام لمقتضيات الأحوال، وقد يقتضي الحال أحيانًا أن يتخلَّى الخطيب عن الأساليب البلاغيَّة الصناعيَّة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى