المجلةبنك المعلومات

هل ستظل البيتكوين موجودة؟

تطوير العملات له علاقة مباشرة باستخدام التقنيات الجديدة. هذا التطوير هو بمثابة ابتكار يهدف إلى حل مشكلة تواجه العالم في الوقت الحالي. فالعالم يشهد في يومنا هذا نطاقًا واسعًا من التطورات الرقمية جعلت من ظهور العملات المشفرة كالبيتكوين أمرًا لا مفرّ منه، ذلك لأن العالم يحتاج إلى نظام مالي يلبي احتياجات المجتمع المعاصر.

في البداية، كان الناس ينظرون إلى التقنيات المالية بعين الشك، إلا أن هذه التقنيات لعبت دورًا حيويًا في تسهيل وتعزيز سلاسة العمليات في الأنظمة الاقتصادية، كما زادت أيضًا من استقرار هذه الأنظمة.

دفعت جائحة كوفيد-19 العالم إلى تسريع التحول الرقمي لأنظمة الدفع التقليدية، وقد أدى هذا إلى الإخلال بالنظام بدرجة ما نتيجةً لجلب كمّ هائل من الابتكارات بشكل أسرع مما توقعه معظم الناس. أدت الأساليب الجديدة لإنتاج المعرفة ودمج التكنولوجيا وشبكات المعلومات المختلفة إلى تغييرات جذرية في المجال المالي.

تعامل الناس على مدار السنين مع البيتكوين والعملات الافتراضية الأخرى بتحيز. ومع ذلك، فقد تغيرت الأمور، وأصبح الناس يقبلون على منصات مثل  https://immediate-edge.software/  لشراء هذه العملة الافتراضية، ذلك لأنها اكتسبت المزيد من القيمة والقبول والاعتماد.

ينظر العديد من الأشخاص إلى هذه العملة المشفرة نظرة المتشكك، وعدم الثقة العام في هذه العملة الرقمية أمر مفهوم لأن التحول الرقمي في الصناعة المالية كان في مراحله المبكرة، حتى أتت جائحة كوفيد-19 وغيّرت المشهد جذريًا عن طريق تسريع عملية التحول الرقمي في القطاع المالي.

أكثر من نوايا أكاديمية

في البداية، كانت النوايا المحيطة بالبيتكوين والعملات الرقمية الأخرى –إلى جانب فوائدها- مجرد نوايا أكاديمية فقط. لم يكن بوسع الناس التفكير في هذه العملات دون الإتيان على ذكر تمكينها من التعامل دون الكشف عن الهوية، وصعوبة تزويرها، وشبكات الأقران، وحتى في وقتها لم يفهم هذه الفوائد سوى عدد قليل من المتحمسين للعملات المشفرة.

ومع ذلك، فإن المزايا التي تتيحها البيتكوين والبلوكتشين، مثل توفير دفتر الأستاذ غير المركزي والموزّع الذي يسمح للأفراد بالاحتفاظ بالسجلات والمعاملات بشكل مجهول، قد اجتذبت اهتمامًا كبيرًا. بدأ الخبراء العمل على العملات الرقمية منذ التسعينيات، ولكن هذا العمل لم تُجن ثمرته حتى عام 2008 قدم ساتوشي ناكاموتو، وهو كيان مستعار، البيتكوين.

في ورقة بيضاء، وصف ساتوشي البيتكوين بأنه نظام نقدي إلكتروني من نظير إلى نظير يستخدم البلوكتشين لتسهيل المعاملات. منذ عام 2009، اكتسبت البيتكوين وزنًا في قطاع الدفع والتمويل لأنها توفر فرصًا فريدة من نوعها وأخرى لا يمكن حتى التنبؤ بها تسرع المدفوعات الرقمية.

في حين أن الجدل حول التقلبات والتأثيرات البيئية وعدم الاستقرار قد أحاطت بالبيتكوين، فقد أظهرت هذه العملة الافتراضية قدرتها على الصمود واستمرت في تحسين مكانتها كبديل قوي وقابل للتطبيق للعملات التقليدية.

توسيع القيمة السوقية

ربما تكون قصة النجاح الرئيسية لبيتكوين حتى الآن هي التوسع في القيمة السوقية. اليوم، يوجد في العالم بيتكوين بقيمة تزيد عن تريليون دولار. علاوة على ذلك، يرى معظم الناس أن البيتكوين هي العملة المشفرة الأكثر شهرة وموثوقية.

بين فبراير وأبريل 2021، بلغ إجمالي قيمة البيتكوين 60 ألف دولار. ربما يرجع ذلك إلى شراء تسلا 1.5 بيتكوين. يتوقع الخبراء أن تصل القيمة السوقية للعملات المشفرة إلى 1087,7مليار دولار بحلول عام 2026. ولا شك في أن البيتكوين على الأرجح ستزيد من المدفوعات الرقمية.

البيتكوين باقية في مكانها

توفر هذه العملة المشفرة نظام دفع لامركزي لا يتضمن وسطاء. تجعل تقنية البلوكتشين معاملات البيتكوين تتسم بالشفافية والسرعة والراحة، وتجعل اللامركزية من البيتكوين طريقة دفع أكثر أمانًا ومباشرة من نظير إلى نظير. علاوة على ذلك، تقضي البيتكوين على الأطراف الثالثة، وبالتالي تقلل من تكاليف المعاملات والوقت.

يمكن للأشخاص الذين ليس لديهم حسابات مصرفية في البلدان النامية أيضًا استخدام البيتكوين لأنهم لا يحتاجون إلى حسابات بنكية لتلقي الأموال وتحويلها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للناس تداول هذه العملة الافتراضية لتحقيق الأرباح. ربما تفسر هذه الفوائد زيادة اعتماد البيتكوين وقبوله في جميع أنحاء العالم. وفي حين تتردد بعض الحكومات والشركات في قبول البيتكوين، فقد اعتمدتها حكومات أخرى بالفعل. ومثلما كان الناس مترددون في قبول البريد الإلكتروني عوضًا عن البريد العادي، فمن المرجح أن تحظى البيتكوين بقبول عالمي من الناس في المستقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى