اختراعاتاختراعات تكنولوجيه

أسسه “جاجاديش تشاندرا بوس”.. ما هو علم الراديو لوجيا؟

يعتبر (علم الراديو لوجيا) أحد أهم العلوم التي تهتم بشكل كبير في دراسة الموجات الكهرومغناطيسية التي تصدرها الأجسام الفضائية، فقد عمل الكثير من العلماء من الأبحاث للوصول إلى نقاط مفهومة منها وكيفية إطلاق الموجات اللاسلكية من قبل الأحرام السماوية، حيث يطلق عليه الكثير من الأسماء منها علم الفلك الإشعاعي والموجي.

معلومات عن علم الراديو لوجيا

يعد (علم الراديو لوجيا) من أهم فروع علم الفلك الذي يهتم بدراسة الموجات الكهرومغناطيسية بشكل كامل التي تصدرها الأجسام الفضائية، حيث أطلق عليه العديد من العلوم والأسماء منها علم الفلك اللاسلكي وعلم الفلك الإشعاعي بالإضافة إلى علم الفلك الراديوي فهو فرع من فروع علم الفلك المميز، الذي يهتم بدراسته الكثير من الأفراد المحبين لهذه المجالات.

ما هي موجة راديو

تعد موجة الراديو مزيج من الموجات الكهرومغناطيسية مع أطوال موجية في الطيف الكهرومغناطيسي تحت الأشعة الحمراء، حيث تتراوح ترددات موجات الراديو بين ثلاثين هيرتز إلى ثلاثمئة جيجا هيرتز، كما أن موجة الراديو تتولد بشكل مصطنع بواسطة أجهزة الإرسال باستخدام الهوائيات بالإضافة إلى أنها تستخدم على نطاق واسع في التكنولوجيا الحديثة كما ويتم استقبالها بواسطة أجهزة الاستقبال اللاسلكية.

استخدام موجات الراديو

موجة الراديو من أهم العلوم في علم الفلك التي يهتم بدراسة الموجات الكهرومغناطيسية حيث تتولد بشكل مصطنع في عالم التكنولوجيا الحديثة للاتصالات الراديوية الثابتة والمتنقلة والبث اللاسلكي، كما أنه يتم استقبالها بواسطة أجهزة الاستقبال اللاسلكية فهي تستخدم في أنظمة الملاحة اللاسلكية، وغيرها من الاستخدامات التي تبين لنا أهمية الموجات الراديوية التي تتطور مع تطور التكنولوجيا وبيان أحدث التطورات الراديوية التي تصل إلينا.

علم الراديو لوجيا من فروع علم الفلك الذي يهتم بشكل كبير بدراسة موجات الكهرومغناطيسية التي تدرها الأجسام الفضائية، التي يمكن استخدامها في العديد من المجالات المختلفة منها تستخدم في أنظمة الملاحة اللاسلكية.

 

جاجاديش تشاندرا بوس.. الأب الروحي لعلم الراديو

جاجاديش تشاندرا بوس (30 نوفمبر 1858 – ت. 23 نوفمبر 1937)، هو عالم موسوعي بنغالي-هندي رائد في أبحاث موجات الراديو والموجات الميكروية البصرية، وله مساهمات متقدمة في علم النبات وكان من أوائل الذين أدخلوا المنهج العلمي التجريبي إلى شبه القارة الهندية. هو فيزيائي وعالم أحياء وعالم فيزياء حيوية وعالم نبات وعالم آثار وكاتب لقصص الخيال العلمي.

أسمته آي تربل إي (IEEE)  الأب المؤسس لعلم الراديو.

يعتبر جاجديش أيضا الأب المؤسس للخيال العلمي البنغالي ومخترع جهاز كريسكوجراف، وهو جهاز يستخدم لقياس نمو النباتات.

كما أطلق اسمه على إحدى فوهات القمر (فوهة بوس).

سيرته

ولد في ميمن‌ سنغ في رئاسة البنغال الهندية أثناء الحكم البريطاني، وهي منطقة تقع اليوم في دولة بنگلادش. تخرج من كلية سانت اكسافيير في كالكوتا ثم انتسب إلى جامعة لندن في بريطانيا لدراسة الطب. ترك الطب بعد تدهور حالته الصحية وعمل في المجال البحثي مع اللورد جون ويليام ريليه في جامعة كامبريدج قبل عودته إلى الهند.

بعد عودته إلى الهند عمل كأستاذ في الفيزياء في جامعة كلكتا حيث أكمل أبحاثه العلمية بالرغم من قلّة التمويل وبعض المضايقات العنصرية التي تعرض لها. قام بانجازات هامة في أبحاثه حول الإصدارات اللاسلكية عن بعد وكان أول من استخدم أشباه الموصلات في كشف موجات الراديو. بالرغم من تسجيله براءة اختراع لواحدة من ابتكاراته بضغط من زملائه، إلا أنه كان معارضا بشدة لفكرة حماية الاختراعات. هو لم يسع لتحقيق الأرباح التجارية من خلال ابتكاراته بل جعلها متاحة للعامة من أجل فتح المجال أمام تطويرها.

قام جاگديش في وقت لاحق باكتشافات رائدة في فيزيولوجيا النبات، حيث استخدم  اختراعه الكريسكوجراف لقياس استجابة النباتات لمنبهات متنوعة ما أدى إلى إثبات وجود تواز بين أنسجة الحيوان والنبات. ولتسهيل أبحاثه قام ببناء آلات تسجيل أوتوماتيكية قادرة على تسجيل أدق الحركات كارتعاش النباتات المصابة التي فسرها بوس بأنها قوة الشعور عند النبات.

في العام 2007 حصل بوس على المركز السابع في استطلاع قامت به هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي حول أعظم بنغالي في التاريخ.

أبحاث الراديو

مع بداية العقد السادس من القرن الثامن عشر تنبأ  جايمس ماكسويل عبر معادلاته الأربع بوجود الموجات الكهرومغناطيسية وأن بإمكانها الانتشار في الفراغ بسرعة الضوء بخواص مشابهة لانتشار لضوء وبأطوال أمواج مختلفة لكنه مات قبل تحقيق ذلك تجريبيا. بين عامي 1886 و1888 استطاع هنريك هيرتز توليد أول موجة كهرومغناطيسية وقام بإثبات أن لهذه الموجات خواص مشابهة لخواص الضوء(citation: Hertz). بعد ذلك قام الفيزيائي البريطاني أوليفر لودج  بإجراء محاضرة تاريخية في آب/أغسطس 1894 حول طبيعة المواجات الهرتزية وأظهر تشابهها مع الضوء. ترجم عمل لودج  في كتاب تحت عنوان ” هنريك هيرتز وخلفائه” (Heinrich Hertz and His Successors) الذي حظي باهتمام العلماء في بلدان عديدة ومنهم بوس في الهند.

من أهم منجزات بوس في أبحاث موجات الراديو أنه استطاع استخدام أطوال أمواج صغيرة وصلت إلى المجال الميليمتري، تحديدا بين 2,5 سم و 5 مم. وذلك كان بسبب ملاحظته لمساوئ الموجات الطويلة في دراسة خصائصها المشابهة للضوء كتلك التي استخدها هيرتز في حدود الـ66 سم.

المصادر: 12

زر الذهاب إلى الأعلى