مبدعونشخصيات رياضية

“مينا عبيد” يحقق لقب “مستر أولمبيا” للقوة البدنية للمرة الثالثة على التوالي ويحرز رقمًا قياسيًا جديدًا

نجح البطل المصري مينا عبيد صاحب لقب “العملاق المصري”، في تحقيق الميدالية الذهبية في وزن الثقيل برفع 355 كيلوجراما،  في مسابقه “الداد ليفت” الخاصة بالقوة البدنية، وتحقيق رقم عالمي جديد؛ حيث إن الرقم السابق المسجل بأسمه 345 كيلو جراما، وذلك في ختام بطولة مستر أولمبيا العالمية، والتي أقيمت في ولاية لاس فيجاس الأمريكية.

وفاز مينا عبيد (وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط) بلقب أقوي رجل في العالم في رفعة “الداد ليفت” في 3 سنوات متتالية ورغم إصابته في اليد، إلا أنه فضل المشاركة وتحامل على نفسه مع منتخب بلاده مصر، وساهم في رفع علم مصر في أقوى البطولات العالمية في عالم الاحتراف.

ممدوح السبيعي والشهير بـ “بيج رامي”.. مع مينا عبيد

التخرج من كلية الصيدلة

تخرج مينا عبيد من كلية الصيدلية حيث يعمل حالياً صيدلي في أمريكا بجانب ممارسة تلك اللعبة التي يعشقها منذ الصغر.

رفض المصري مينا عبيد جميع الإغراءات التي عرضت عليه خلال السنوات الماضية، لتجنيسه واللعب باسم أمريكا في المحافل الدولية ولكنه رفض تلك الإغراءات من أجل مصر التي يعشقها اللاعب ورفع علم بلاده في المحافل الدولية.

من جانبه، أعرب بطل العالم للقوة البدنية مينا عبيد، عن سعادته بحصوله على اللقب العالمي بمستر أولمبيا اكبر بطولة للمحترفين والتي شارك فيها ١٥٠ لاعبا يمثلون دول العالم المختلفة.

 وقال مينا عبيد: “سعادتي أكبر بتحقيق رقم عالمي جديد، والذي يحمل اسمي برفع 355 كجم؛ وهو إنجاز في حد ذاته بجانب حصولي على لقب أقوى رجل في العالم، للمرة الثالثة على التوالي”.

وأضاف “أهدى هذا الإنجاز التاريخي إلى الشعب المصري العظيم والذي كان له دورا كبيرا خلال مسيرتي وأهديه – كذلك – إلى أسرتي الصغيرة، وكل أقاربي والذين ساندوني قبل البطولة، وكان لهم دور إيجابي”.

ابن حي شبرا

وعن ذكرياته مع منطقة شبرا قال مينا: “شبرا بالنسبة لي هي الأهل والعزوة وكل ناسها يفكروني دائماً بولدي الله يرحمه، وانا عندي اقاربي في كل شبرا من من شارع الترعة، جزيرة بدران، وايضاً روض الفرج”.

وحكي “العملاق المصري” قائلاً: لقد مارست الرياضة منذ الصغر والتحقت بنادي الجزيرة واتحاد الشرطة وبعد ذلك دخلت عالم الاحتراف، وأعمل حالياً صيدلي في امريكا بجانب احترافي القوة البدنبه، وحققت خلال مشواري العديد من الألقاب العالمية حتي انني شاركت في العام الماضي٢٠٢٠ بمفردي لكي ارفع علم بلادي في غياب المنتخب المصري، وأنا فخور انى مصرى، ونأمل في تحقيق المزيد من الإنجازات خلال الفترة القادمة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى