شخصيات علميةمبدعون

باروخ بن الصراف.. الحائز على نوبل وصاحب الأبحاث الحاسمة لفهم كيفية عمل الجهاز المناعي

باروخ بن الصراف | الحائز على جائزة نوبل والذي كانت أبحاثه حاسمة لفهم كيفية عمل الجهاز المناعي على المستوى الخلوي.

تتناول هذه الطبعة من رواد العلوم عالم المناعة الفنزويلي الأمريكي، باروخ بن الصراف، الذي أصبح عمله أساسيًا لفهم كيفية استخدام الخلايا للبروتينات الموجودة على سطحها لمساعدة الجهاز المناعي على التمييز بين الذات وغير الذاتية. وقد أكسبه هذا العمل جائزة نوبل في الطب أو علم وظائف الأعضاء عام 1980.

ولد باروخ بن الصراف في 29 أكتوبر 1920 في كاراكاس، فنزويلا لأبوين يهوديين مغاربة. ولد والده، تاجر المنسوجات، في المغرب الإسباني وأخذته أعماله هو وعائلته إلى أماكن مختلفة خلال طفولة بن شرف.

مسيرته المهنية

بعد الخدمة في الجيش الأمريكي في فترة تدريبه الطبي (1945-1948)، والعمل في المستشفى العسكري في نانسي بفرنسا، أصبح باحثًا في كلية الأطباء والجراحين في جامعة كولومبيا (1948-1950).

أجرى أبحاثًا في باريس (1950-1956)، ثم انتقل إلى جامعة نيويورك (1956-1968)، ومنها إلى معاهد الصحة الوطنية (1968-1970)، ثم انضم إلى كلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن (1970-1991) حيث تولى منصب أستاذية فابيان لعلم الأمراض المقارن، بالتزامن مع عمله في معهد دانا-فاربر للسرطان (1980). بدأ دراسة الحساسية في عام 1948، واكتشف جينات الاستجابة المناعية التي تتحكم برفض الطعم في الستينيات من القرن العشرين. من ضمن مجموعة متنوعة من الطبعات المختلفة، يُعدّ بن الصراف مؤلفًا لأكثر من 300 كتاب ومقال.

باروخ بن الصراف.. الحائز على نوبل وصاحب الأبحاث الحاسمة لفهم كيفية عمل الجهاز المناعي
باروخ بن الصراف.. الحائز على نوبل وصاحب الأبحاث الحاسمة لفهم كيفية عمل الجهاز المناعي

الانتقال إلى باريس

في عام 1925، انتقلت عائلة باروخ بن الصراف إلى باريس واستقرت هناك حتى عام 1939 عندما أجبر اندلاع الحرب العالمية الثانية العائلة على العودة إلى فنزويلا. في العام التالي، بدأ باروخ بن الصراف تعليمه العالي في الولايات المتحدة، وحصل على درجة بكالوريوس العلوم من كلية الدراسات العامة بجامعة كولومبيا قبل أن يدرس درجة الدكتوراه في الطب في كلية الطب في فرجينيا.

باروخ بن الصراف والالتقاء بالزوجة

وفي كولومبيا التقى باروخ بن الصراف بزوجته أنيت دريفوس، التي فرت من باريس بسبب الحرب، وتزوجا في عام 1943. وخلال دراساته الطبية أيضًا، تم تجنيده في الجيش الأمريكي مع أطباء آخرين حيث واصل دراسته الطبية. تمرين.

بعد الحرب، عاد الزوجان إلى فرنسا، حيث عمل باروخ بن الصراف في مستشفى عسكري في نانسي كجزء من خدمته قبل أن يعود مرة أخرى إلى كولومبيا في عام 1948. وهنا بدأت مسيرته البحثية في علم المناعة.

باروخ بن الصراف.. الحائز على نوبل وصاحب الأبحاث الحاسمة لفهم كيفية عمل الجهاز المناعي
باروخ بن الصراف.. الحائز على نوبل وصاحب الأبحاث الحاسمة لفهم كيفية عمل الجهاز المناعي

من خلال الأبحاث الأولية في مجال الحساسية، انتقل إلى النظر في رفض زرع الأعضاء من قبل أجهزة المناعة لدى المرضى، وفي الستينيات اكتشف في نهاية المطاف الجينات التي تتحكم في هذا الأمر. وكان هذا الجانب الوراثي للمناعة هو الذي دفعه إلى القيام بالاكتشاف الذي اشتهر به.

أثناء عمل باروخ بن الصراف في نيويورك، كان هو وفريقه يبحثون في الاستجابات المناعية للخنازير الغينية عن طريق حقنها بالمستضدات – البروتينات الموجودة على السطح الخارجي لمسببات الأمراض المحتملة التي ترتبط بأجسام مضادة محددة أو مستقبلات المستضدات الموجودة على السطح الخارجي للخلايا المناعية لتحفيز استجابة مناعية.

باروخ بن الصراف واكتشاف عن طريق الصدفة

وقد لاحظ باروخ بن الصراف عن طريق الصدفة تقريبًا أن خنازير غينيا ذات الوراثة المماثلة استجابت بنفس الطريقة – إما عن طريق الاستجابة المناعية أو عدم الاستجابة – لنفس المستضدات أو لمستضدات مماثلة. ومن خلال هذا الاكتشاف المصادف، تمكن في النهاية من تحديد الاستجابة المحددة وراثيًا لهذه المستضدات: وهو موضع في الشفرة الوراثية موجود في جميع الفقاريات يسمى مجمع التوافق النسيجي الرئيسي (MHC). يرمز معقد التوافق النسيجي الكبير (MHC) للعديد من الأشياء المتعلقة بالجهاز المناعي، بما في ذلك البروتينات الموجودة على أغشية سطح الخلية، والتي يشكل بعضها البروتينات التي هي مستقبلات الخلية التي تستخدمها الخلايا المناعية للكشف عن مسببات الأمراض المحتملة عن طريق الارتباط بمستضداتها.

باروخ بن الصراف.. الحائز على نوبل وصاحب الأبحاث الحاسمة لفهم كيفية عمل الجهاز المناعي
باروخ بن الصراف.. الحائز على نوبل وصاحب الأبحاث الحاسمة لفهم كيفية عمل الجهاز المناعي

أدى اكتشاف باروخ بن الصراف إلى رؤى لا تتعلق فقط بالاستجابات المناعية لمسببات الأمراض الغازية. أدى اكتشافه إلى اكتشاف أكثر من 30 جينًا إضافيًا في MHC والتي تتحكم في أمراض المناعة الذاتية مثل التصلب المتعدد والتهاب المفاصل الروماتويدي، والتي بدونها سيكون فهمنا لهذه الأمراض أقل وضوحًا.

تم تقاسم جائزة نوبل لعام 1980 الممنوحة لهذا الاكتشاف أيضًا بين جان دوسيه وجورج د. سنيل لعملهما السابق على مستضدات محددة كان بيناسيراف يدرسها مع خنازيره الغينية.

وبعد هذا العمل الرائد أصبح رئيسًا لقسم علم الأمراض في كلية الطب بجامعة هارفارد في عام 1970، حيث عمل لعدد من السنوات حتى حصوله على جائزة نوبل وبعدها.

باروخ بن الصراف.. الحائز على نوبل وصاحب الأبحاث الحاسمة لفهم كيفية عمل الجهاز المناعي
باروخ بن الصراف.. الحائز على نوبل وصاحب الأبحاث الحاسمة لفهم كيفية عمل الجهاز المناعي

وفاة باروخ بن الصراف

توفي باروخ بن الصراف عام 2011 عن عمر يناهز 90 عامًا، لكن إرثه في مجال الطب لا يزال قائمًا. في القرن الحادي والعشرين، يعد الطب الشخصي المبني على علم الوراثة مجالًا مزدهرًا، وهو ما لن يكون ممكنًا دون معرفة أكبر بـ MHC، وفي وقت الوباء، نحن مدينون بذلك لرواد مثل Benacerraf وآخرين الذين يسمح لنا عملهم بذلك. فهم الآليات الجزيئية الحيوية للعدوى والمناعة والتي تعتبر ضرورية لتطوير العلاجات واللقاحات المحتملة للفيروسات الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى